أخبار عاجلة
الرئيسية / صوت العالم / ” أنــــت رجـــــــل، ألا يكفـــــي كـــــل هــــــذا لتمــــــــوت؟”

” أنــــت رجـــــــل، ألا يكفـــــي كـــــل هــــــذا لتمــــــــوت؟”

1625700_589421344470409_1747981365_n
السلطات الإيرانية تعدم الشاعر والحقوقي والمناضل الإيراني هاشم شعباني … له سجّل طويل في الدفاع عن الحقوق والحريات وخاصة الدفاع عن الحريات الثقافية للأقلية العرقية الإيرانية الناطقة باللغة العربية…. لرئيس الجديد روحاني أفتى بإعدامه … فنطق القاضي الإسلامي آية الله محمد باقر موسافي ظلما وجورا في محكمة فردية.. واتهمه بــ “خوض حرب ضد الله” و”إعاثة الفساد في الأرض” و”التشكيك في مبدأ ولاية الفقيه” .. عرف هاشم بكونه رجل سلام وتفاهم وكفاح، ساعيا لمد مساحات الحرية الفردية ضمن النظام الخميني المستبد .. كتب من سجنه :”حاولت أن أدافع عن الحق الشرعي الذي يجب أن يتمتع به كل الناس في هذا العالم وهو حق العيش بحرية مع الحقوق المدنية الكاملة. ومع كل البؤس والمآسي، لم أستخدم سلاحا أبدا لمكافحة هذه الجرائم الفظيعة سوى قلمي” وبعد أن طلب إعادة محاكمته أمام محكمة محايدة، اختتم شعباني رسالته بقوله: “لم أشارك أبدا في عمل مسلح مهما كانت دوافعه. لا أتفق مع العمل المسلح إن كانت هناك قنوات سلمية أخرى لتحقيق المطالب والتعبير عن أمانينا”. وهاشم شعباني ليس الشاعر الأول الذي تعدمه السلطان الإيرانية. فقد سبق لها أن خطفت الشاعر اليساري سعيد سلطان في يوم زواجه، ثم صفته لاحقا في سجن بطهران. وتركت الشاعر رحمن هاتفي، الذي يكتب تحت الاسم المستعار حيدر مهريغان، ينزف حتى الموت في سجن إيفان بعد أن قطعوا أوردته. وفي عهد رفسنجاني فشلت محاولة لتصفية عدة شعراء كانوا متجهين لحضور مهرجان في أرمينيا. وكان النظام في عهده قد قتل عدة شعراء وكتاب. وأسوأ حالات القتل حصلت في عهد خاتمي، حيث قتل أكثر من 80 مثقفا، بينهم محمد مختاري، وجعفر بوياندا، اللذان قتلهما عملاء الحكومة.
آخر كلمات شعباني قبل اعدامه …
سبعة أسباب تكفي لأموت لسبعة أيام وهم يصرخون بي: أنت تشن حربا على الإله!
في السبت قالوا: لأنك عربي
في الأحد: حسنا، إنك من الأجواز
في الاثنين: تذكر أنك إيراني،
في الثلاثاء: أنت سخرت من الثورة المقدسة.
في الأربعاء: ألم ترفع صوتك على الآخرين؟
في الخميس: أنت شاعر ومغنٍ.
في الجمعة: أنت رجل، ألا يكفي كل هذا لتموت؟
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

إلى الأعلى