الرئيسية / صوت الجهات / أهالي المكناسي يحتجون على التتبعات العدلية في حق المطالبين بالشغل و التنمية

أهالي المكناسي يحتجون على التتبعات العدلية في حق المطالبين بالشغل و التنمية

 بدعوة من التّنسيقية المحليّة للتّنمية والتّشغيل و الحركات الاجتماعية بالمكناسي شارك أهالي المكناسي في تّجمع احتجاجي أمام مركز الأمن ، اليوم الاثنين 6 نوفمبر 2017، للمطالبة بإطلاق سراح أحد النشطاء و إيقاف التّتبعات العدليّة في حق عدد من الناشطين.

وفي تصريح لـ“صوت الشعب”، قال عضو التنسيقية عبد الحليم حمدي إن التحرك تواصل إلى حين تم إطلاق سراح الناشط غسان محفوظي الذي سيمثل غدا الثلاثاء أمام النيابة صحبة الناشط فاروق قاسمي بتهم التحريض على العصيان والعنف وغيرها من التهم وذلك إثر مشاركتهما في تحركات سلمية مطالبة بالشغل والتنمية. وأكّد حمدي أن أهالي المكناسي متمسكون بحق أبنائهم في التشغيل وحق منطقتهم في التنمية، مضيفا أن التعاطي الأمني مع المطالب المشروعة لن يثني النشاطين عن مواصلة التحركات السلمية.

وجاء في بيان أصدرته التنسيقية اليوم الثلاثاء أنه ” في الوقت الّذي ينتظر فيه أهالي المكناسي تفعيل مختلف الاتفاقات السابقة المتعلّقة بمشاريع التّنمية و التّشغيل و التّي كانت محصّلة لجملة من التحركات و المحطّات النضالية و أخرها العصيان المدني ديسمبر/ جانفي الفارط، تتواصل موجة الايقافات و التّتبّعات العدلية في حق النّاشطين في الجهة و التّي انطلقت بدعوة كل من غسّان محفوظي للمثول أمام الفرقة الجهويّة للشّرطة العدليّة بسيدي بوزيد، ووليد طاهري ثم إيقاف النّاشط فاروق قـاسمي على خلفيّة برقيّة تفتيش صادرة في حقه”. واعتبرت التّنسيقية أن هذه الموجة من الملاحقات الأمنية ليست بمعزل عن الحملة الممنهجة من قبل السلط ضد الحركات الإجتماعية و عموم الناشطين الإجتماعيين.، داعية عموم الفاعلين السّياسيين و الحقوقيين إلى التّجند قصد الدفاع عن الحريّات العامّة و الفرديّة و التّصدي لسياسات التجريم و الهرسلة في حق الحراك الإجتماعي و النّاشطين الاجتماعيين.

  • لطفي الوافي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

إلى الأعلى