الرئيسية / صوت الجبهة / التيار الشعبي: لم ننسحب من الجبهة الشعبية..وهناك حملة ممنهجة تستهدف الحزب

التيار الشعبي: لم ننسحب من الجبهة الشعبية..وهناك حملة ممنهجة تستهدف الحزب

96أكّد التيار الشعبي في بيان له أمس الإثنين 18 أوت 2014، أن الانتماء إلى الجبهة الشعبية خيار استراتيجي لا رجعة فيه من أجل وحدة القوى الديمقراطية والانتماء إلى ثورة 17 ديسمبر والتزاما بالخط النضالي الذي سطره زعيم الحزب الشهيد محمد البراهمي.

واعتبر حزب التيار الشعبي في بيانه الذي وقّعه أمينه العام زهير حمدي أن هناك حملة ممنهجة تستهدف الحزب وتسعى إلى فصله عن القوى الديمقراطية والمنتصرة للفئات الفقيرة والمهمّشة ضد بارونات الفساد التي تعمل على تزييف إرادة الشعب.

كما أكّد التيار الشعبي:

1 أن التيار الشعبي جزء أصيلا مؤسسا للجبهة الشعبية جبهة الشهداء جبهة الوفاء والأمل والخيار الوطني الاستراتيجي الذي اختاره الشهيد واستشهد لأجله، وإنّ موقفه السياسي الذي ثبتته اللجنة المركزيّة المنعقدة في 15 و16 مارس 2014 خوض الانتخابات التشريعية والرئاسية ضمنها لا تراجع عنه وإن كل مسّ به يعد خيانة لدم الشهيد وتخريبا للجبهة الشعبيّة.

2 إنّ التيّار الشعبي سيعمل كلّ ما في وسعه لضمان استمرار مشروع الجبهة الشعبيّة ووحدتها قبل الانتخابات وبعدها ولن يدخر جهدا في التصدى لكل محاولات التآمر عليها وتخريبها لأن تونس وشعبها في أمسّ الحاجة إليها وإلى وحدة القوى التقدمية دفاعا عن المشروع الوطني الجامع.

3 إنّ التيّار الشعبي يجدّد تأكيده للرأي العام الوطني والقوى السياسيّة ولوسائل الإعلام أن هذه المجموعة التخريبيّة التي تدّعي الحديث باسم التيّار الشعبي لا علاقة لها بمؤسساته تنظيميا وسياسيا وأنّها لا تعدوا أن تكون سوى أدوات رخيصة ارتضت لنفسها عن وعي أو عن جهل وتحت ضغط اللوبي الراعي لها العمل على إرباك التيار الشعبي والجبهة الشعبيّة بإحداث بلبلة إعلامية في صفوفهما، ولن تجد من مناضلي الحزب سوى الاحتقار وستدفعهم إلى مزيد العمل على تجذير مشروعهم. 

4 يؤكد التيّار الشعبي أنّه سيعمل على إنهاء هذه المسرحيّة في أقرب وقت ومتابعة العناصر التي توّرطت فيها قضائيا بعد أن تجاوزوا كل المحاذير الأخلاقية لكشفهم وفضح الجهات التي تقف وراءهم.

وجاء هذا الرد على ترشيح قائمة بإسم التيار الشعبي في سيدي بوزيد مستقلّة عن الجبهة الشعبية .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

إلى الأعلى