الرئيسية / صوت الوطن / الجديد في قضيّة “رحمة” و”غفران”

الجديد في قضيّة “رحمة” و”غفران”

رحمةمازالت التصريحات والأبحاث متواصلة في قضيّة تسفير الشقيقتين “رحمة” و”غفران”، أصيلي سوسة، نحو ليبيا، ثم انتقالهنّ “للجهاد” في سوريا.

وقد نجحت الوحدات الأمنية لإقليم الأمن الوطني بسوسة أوّل أمس في القبض على ثلاثة متشدّدين يشتبه في مسؤوليّتهم في هذه الجريمة. وقد ثبت أنّه سبق وأن تولّوا إمامة بعض جوامع الجهة حيث قدّموا، حسب بعض الشهادات، خطبا تكفيريّة ومتطرّفة. فيما قالت مصادر قريبة أنّ إمام من بين هذا الثالوث قد تحوّل إلى “مليونيرا” بين عشية وضحاها (بعد الثورة) رغم كونها كان عاملا يوميّا ويتنقّل عبر درّاجة هوائيّة.

وفي سياق آخر، اتّهمت والدة الفتاتين القضاء بسبب إطلاق سراحهنّ في كل مرّة يتمّ إيقافهنّ، رغم تحذيرها وتقديم إفادات للأمن أنّ بنتيها قد قمن بمبايعة “داعش” وأنهنّ يتحدّثن عن “القيام بعمليّات جهاديّة حتى داخل تونس.

وتحدّثت ألفة الحمروني (والدة البنتين) في برنامج “بوليتيكا” على إذاعة جوهرة أف أم أمس الأربعاء 7 أكتوبر  أنّ المحامية إيمان الطريقي، دعتها إلى الكفّ عن وصف ابنتيها بالإرهابيّتين، قائلة “مَا عادِش تْقولْ بنتِي إرهابية راكْ ورِّطْتْها”!!

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

إلى الأعلى