الرئيسية / أقلام / المؤتمر الوطني الاقتصادي: انطلاقة غير مطمئنة

المؤتمر الوطني الاقتصادي: انطلاقة غير مطمئنة

بقلم الجيلاني الهمّامي

المؤتمر-الوطني-الاقانطلقت يوم الثلاثاء 22 أفريل الجاري الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطني الاقتصادي بحضور رئيس الحكومة والمنظمات المهنية الرئيسية والأحزاب الممثلة في المجلس الوطني التأسيسي. وقد استهلّ هذه الجلسة رئيس الحكومة الذي تعرّض في مداخلته إلى عدة نقاط، منها تنفيذ خارطة الطريق والوضع الاقتصادي الذي تمرّ به البلاد وسبل معالجته والإرهاب والجدل الذي قام أخيرا حول دخول سواح “إسرائيليين” لتونس.

 وقد أعطيت بعد ذلك الكلمة إلى ممثلي الأحزاب والمنظمات المهنية. وفي هذا الصّدد أكّد ممثّلو الجبهة الشعبية الحاضرون في الجلسة الافتتاحية، وهم حمه الهمامي، الناطق الرسمي، وزهير حمدي ومحمد جمور، عضوا مجلس الأمناء، على الأفكار التالية:

1 ـ إنّ معالجة الوضع الاقتصادي ينبغي أن تنطلق أوّلا من تحليل الأزمة التي تنخر البلاد وتحديد أسبابها وضبط المسؤولين عنها ومن ثمّة رسم التوجّهات العامّة لتجاوزها.

2 ـ إنّ الجبهة الشعبية كانت تنتظر من الحكومة أن تقدّم ورقة تتضمّن تشخيصها للأزمة ومقترحاتها لمعالجتها حتّى يجري النّقاش على أسس واضحة، لا أن تدعو إلى تكوين ورشات لمناقشة أوضاع قطاعيّة دون أيّ تأطير عام، أو اتفاق حول طبيعة الأزمة وأسبابها.

3 ـ إنّ الجبهة الشعبية لن تقبل بأيّ حال من الأحوال بأن يكون هذا المؤتمر مجرّد غطاء لتمرير توصيات صندوق النّقد الدولي والتي لا هدف منها سوى ضمان خلاص ديون الدائنين الأجانب على حساب استقلال الوطن وقوت الشعب. كما ترفض أن يتحوّل المؤتمر الاقتصادي إلى حلقة حاسمة في الالتفاف على الثّورة وقبر أهدافها.

4 ـ إنّ الجبهة الشعبية ترى أنّ محاور عدّة وهامة وقع تغييبها في ورقة العمل التي تقدّمت بها الحكومة بشأن الورشات التي ستناقش الوضع الاقتصادي ومن بين هذه المحاور المديونية الخارجية والمنظومة الجبائية والأراضي الفلاحية الدولية الخ… كما لاحظت الجبهة لرئيس الحكومة تغييبه في كلمته الافتتاحية لملف الاغتيالات، وذلك للمرّة الثانية على التّوالي في إشارة إلى اللّقاء السّابق الذي أجراه مع الأحزاب في مطلع مارس الماضي.

5 ـ إنّ الجبهة الشعبية تلاحظ أنّ نسق تنفيذ خارطة الطريق، مثله مثل نسق إعداد القانون الانتخابي، بطيء للغاية وهو ما يثير أكثر من تساؤل حول قدرة الحكومة الحاليّة على احترام الموعد الانتخابي المحدّد في الدستور.

6 ـ إنّ الجبهة الشعبية ترفض رفضا مطلقا أيّ شكل من أشكال التّطبيع مع الكيان الصهيوني كما ترفض أن يتّخذ من الأزمة الاقتصادية ومن ضرورة إنجاح الموسم السّياحي ذريعة لتبرير هذا التّطبيع. ومن هذا المنطلق دعت الجبهة الحكومة إلى إلغاء أيّ تراتيب موروثة من نظام بن علي لاستقبال السواح “الإسرائيليين” إن بشكل واضح أو خفي… فالحرّة تجوع ولا تأكل بثدييها.

هذا ما عبّر عنه نوّاب الجبهة في الجلسة الافتتاحيّة التّحضيريّة. ولمزيد التّأكيد على موقفها قرّرت الجبهة الشّعبيّة توجيه رسالة إلى رئيس الحكومة لتدعو إلى ضرورة الانطلاق من تشخيص الأزمة وأسبابها قبل الخوض في واقع مختلف القطاعات الاقتصاديّة وضرورة تخصيص ورشات لقضايا المديونيّة والجباية والأراضي الفلاحيّة حتّى يضع هذا المؤتمر البلاد على سكّة الإنقاذ الحقيقي ولا يزيد في تعميق أزمتها وإغراقها أكثر في التّبعيّة والارتهان للخارج.

  

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

إلى الأعلى