الرئيسية / صوت الجبهة / بيان المجلس المركزي للجبهة الشعبية: حول جملة من القضايا الوطنية والإقليمية والدوليّة

بيان المجلس المركزي للجبهة الشعبية: حول جملة من القضايا الوطنية والإقليمية والدوليّة

مجلس مركزيعقد المجلس المركزي للجبهة الشعبيبة اجتماعه الدوري عشية أمس الأحد 17 جويلية 2016، وتداول في تطورات الأوضاع الوطنية والإقليمية والدولية.

وفي ما تعلّق بالشأن الوطني، اعتبر المجلس المركزي “أن المبادرة الرئاسية حول حكومة الوحدة الوطنية ليست سوى مناورة كبرى الغاية منها إيجاد مخرج لأزمة حكم الائتلاف الحاكم” وهي مبادرة “أدت في ذات الوقت إلى تعميق التعطل السياسي عبر إرساء مناخ من التوتر بين مؤسّسات الحكم وتعزيز ممارسات المحاصصة الحزبية واللهث وراء المواقع والمناصب”، حسب نص البلاغ.

كما تطرّق الاجتماع إلى “مبادرة الجبهة المتعلّقة بتنقيح القانون الأساسي المتعلق بإرساء العدالة الانتقالية والذي ينص على إحداث لجنة متخصصة للنظر في ملفات الفساد المالي والاعتداء على المال العام المتعلقة بالاستيلاء على الأموال العمومية والإثراء غير المشروع وغسل الأموال في إطار الالتزام بقوانين ومؤسسات العدالة الانتقالية” ودعا الطيف السياسي والمدني الرافض لمحاولات الالتفاف على مسار العدالة الانتقالية إلى مزيد التعبئة والتنسيق من أجل إسقاط المبادرة التشريعية الرئاسية اللادستورية”

وفي الشأن الدولي، فإن الجبهة بقدر ما “تدين محاولة الانقلاب العسكري التي جدت مؤخرا بتركيا مهما كانت دوافع منفذيه، فإنها تحذر من محاولات توظيف ذلك من قبل النظام القائم لتصفية حساباته مع خصومه لا سيما الأحزاب السياسية الديمقراطية والأطراف المدنيّة والنخب العلمانية والمضي قدما نحو تكريس نظام رئاسوي استبدادي”.

وقد عبّر المجلس المركزي عن تضامنه مع الشعب الفرنسي بخصوص العملية الإرهابية التي جدّت مؤخّرا بمدينة نيس واعتبر أنّ “من باردو وسوسة التونسية إلى باريس ونيس الفرنسية مرورا بـ”كرادة” العراقية وغيرها من المدن فالبصمة واحدة، بصمة الإرهاب المعولم المتستر بالدين الذي تغذيه وتوظفه القوى الإمبريالية والرجعية ويستفيد منه الكيان الصهيوني وتكتوي الشعوب بناره”، حسب ما ورد بالبيان.

بيان المجلس المركزي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

إلى الأعلى