أخبار عاجلة
الرئيسية / أقلام / النهضة وزراعة الفزع والانقسام..

النهضة وزراعة الفزع والانقسام..

téléchargement (54)ليس تجنّي ولا هو إلقاء التّهم الجزاف إذا قلنا أنّ حركة النهضة تعمل على الاستفراد بالسلطة وتأسيس نظام استبدادي متستّر بالدّين يقوّض المجتمع ويخرّب الإنسان وليس تخمينا ولا هو استنتاج إذا قلنا أنها تلقى المساندة والدعم من قوى موغلة في الرجعية ومرتبطة بالكيان الصهيوني. ومثل كلّ ظالم مستبدّ تُعوّل حركة النهضة على تدنّي الوعي وتغلغل الخوف وتشتّت المعارضة وتعمل بأسلوب منهجي على تضليل الشعب ونشر الفزع وبذر الفتن وزرع الانقسام.

هدّد الغنوشي الشعب التونسي بالصوملة والأفغنة وهدّد آخر باستباحة المعارضين في الشوارع وتوعّد ثالث المحتجّين بالصّلب وقطع الأطراف من خلاف، وأمطر العريض أبناء سليانة بوابل من الرشّ كما اعتبر رئيس النهضة أنصار الشريعة مبشّرين بثقافة جديدة وسمح لهم بالتدرّب والتسلّح وتكفير الشعب ونشر الرعب وحرق الزوايا والسفارة وقتل رجال من الأمن وذبح العسكر واغتيال شكري والبراهمي.. وكوّنت حركة النهضة ميليشيات مسخ من منحرفين وتجمّعيّين وسلفيين ونهضويّين وأطلقت لها العنان لتصول وتجول وتقتل وتهدّد وتعنّف وتعتدي على نقابيين وطلبة ومثقفين وإعلاميين وسياسيين وتواطأت حكومة النهضة مع دعوات هدر دماء تونسيين من أعلى منابر المساجد. كلّ ذلك من أجل توتير المناخ وإشاعة الخوف وعرقلة طاقة المواجهة والبناء وصناعة المصير والنّماء ودفع المواطن إلى اتّقاء الشر وعدم المجازفة بالمقاومة واتّباع سكّة السلامة والانكفاء والاستكانة واللّهث وراء توفير الحاجيات الأساسية للحفاظ على البقاء والتشبّث بوهم الإفلات من العوز والإملاق والغرق في تفاصيل الحياة المرهقة والمملّة والخالية من الآفاق.

حين قال مورو لأحد دعاة ختان البنات وجهاد النكاح أنّ الهدف هو إبعاد الأبناء عن الآباء وحين تَعمَد حركة النهضة إلى خلق الأزمات والنزاعات بين القضاة والقضاة وبين المحامين والقضاة وبين الأمنيّين والمحامين وبين الصحافيين والأمنيّين وحين تُحرّض المحرومين على الأطباء وتشحن المواطنين على المحتجّين وحين تعمل على إيقاظ النعرات بين العشائر وخلق الصّراع بين الجهات وبين الرجال والنساء وفي المساجد وبين المصلّين وحين تقسم الشعب إلى كفّار ومسلمين وتخترق الأحزاب وتقوّض الجبهات السياسية وتفتّت المنظّمات وحين تدفع المواطن إلى النقمة على المقهورين أمثاله وإلى تبخيس وتأثيم ذاته فإنها تنشر الفوضى الهدّامة وتبذر الشّقاق وتفرّق لتسود وتخلق صراعات وهمية وتُأجّج خلافات جانبيّة لحجب تناقضات رئيسية من شأنها أن تميط اللثام عن سلوك التقيّة والغدر وتسقط القناع عن مخطّط الهدم والهدر الذي تضمره حركة النهضة بخصوص المسائل الأساسية مثل استقلال القرار الوطني والحرية والمواطنة والعيش الكريم والعدالة الاجتماعية وحماية البيئة ونشر ثقافة الأنوار والمعارف والعلوم وتحقيق الأمن واحترام المواطن والمراهنة على الشعب.

تتّحد الشعوب عادة لمواجهة الكوارث الطبيعية أو العدوان الخارجي أو التهديد الفاشي. حزب النهضة عنيف في المعارضة ومستبدّ في السلطة. يُحدث أضرارا لا تختلف في شيء عمّا يخلّفه احتلال أو هجوم جراد أو نشوب حريق أو حدوث زلزال… ولأنّ الشعب التونسي نزع عنه الخوف وتماسك وأجبر دكتاتور في غاية الإزعاج على الفرار والاحتماء بخادم الحرمين والأمريكان فإنّ هذا الشعب الأبيّ لن يسقط في فخّ الخوف وشَرَك الانقسام ولن يرضى بحكم قطّاع الطّرق والإخوان. والأيام بيننا.

                                                                                                                                                                                                                                        ماهر زعق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

إلى الأعلى