الرئيسية / أقلام / بقلم علي البعزاوي// “الثورة تأكل أبناءها: محمد العيادي مثالا”

بقلم علي البعزاوي// “الثورة تأكل أبناءها: محمد العيادي مثالا”

محمد العيادي انتصر للثورة وشارك إلى جانب شباب جهة نصرالله في المظاهرات المطالبة برحيل بن علي بحثا عن وطن جديد يوفر الشغل والحرية والكرامة الوطنية لأبنائه.
عياديانتمى مبكرا إلى صفوف الجبهة الشعبية إيمانا منه بأنها صوت الفقراء والمهمشين. والتحق بالعمل في المستشفى المحلي بنصرالله كعامل حضائر ليعيل عائلته التي تتركب من سبعة أفراد. الثورة لم تنصفه لأن حلمه بالشغل القار والعيش الكريم تبخّر تحت حكم الترويكا بقيادة حزب النهضة التي شغّلت فقط أنصارها وأدارت الظهر لأبناء الشعب وسائر المهمّشين في البلاد. الظروف لم تكن مواتية لابن الجبهة الشعبية الذي زجّ به، لسوء حظه، في قضية كيدية عندما أقدم الشباب الغاضب على حرق مقر حركة النهضة بالمعتمدية على هامش التحركات التي أثّثها احتجاجا على اغتيال الشهيد شكري بلعيد.
محمد العيادي كان في الصفوف الأمامية لهذه التحركات وساهم في قيادتها للمطالبة بكشف حقيقة اغتيال الشهيد دون أن تكون له يد في عملية الحرق.
لقد دفع محمد العيادي ثمن نضاله بقضاء أربعة عشر شهرا وراء القضبان دون وجه حق قبل أن يأمر القضاء بإطلاق سراحه والحكم عليه بعدم سماع الدعوى. لكن رغم تبرئته فإن السلط المحلية والجهوية والمركزية لم تنصفه ولم تمكّنه من العودة إلى سالف عمله، ممّا اضطره إلى تنفيذ عشرات الإضرابات والاعتصامات آخرها اعتصام دام أربعة أشهر.
انسداد الآفاق أمامه والشعور باليأس دفعه إلى الدخول منذ 31 ماي 2016 في إضراب جوع وحشي ببهو المستشفى المحلي بنصرالله واضعا حياته في الميزان. المظلمة التي سلّطت على محمد العيادي كانت ثقيلة ورد فعله جاء قويا وهو مصمّم على استكمال مسيرته النضالية بخوض معركة الأمعاء الخاوية على الطريقة الفلسطينية رافعا شعار “إما الشغل والكرامة أو الموت”.
محمد العيادي مصمّم أكثر من أي وقت على المضيّ في هذه الحركة النضالية إلى النهاية وهو غير مستعد لفك الإضراب قبل الرجوع إلى سالف عمله. وقد أشعرنا في آخر زيارة له أنه يفكر جديا في الانتحار احتجاجا على حالة القهر التي فرضت عليه.
عائلة محمد العيادي وخاصة والدته المسنّة وشباب الثورة في نصرالله يطالبون السلط جهويا ومركزيا بمعالجة المشكلة ووضع حد لهذه المأساة التي قد تتطور إلى ما لا يحمد عقباه وتدمّر شابا آمن بالثورة وأعطى الكثير في سبيل أن ينعم التونسيون بالحرية والعدالة الاجتماعية. محمد العيادي يدفع اليوم فاتورة انتمائه للجبهة الشعبية وشباب ومناضلوا نصرالله على استعداد تام لمؤازوته بكل أشكال النضال السلمي، والجميع في انتظار حلول منصفة قبل فوات الأوان.
عاشت الثورة التونسية
مع محمد العيادي حتى النصر.
بقلم: علي البعزاوي
 علي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

إلى الأعلى