الرئيسية / منظمات / الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان / بيـــــــــــــان: لا لصفقة القرن، لا لتصفية القضية الفلسطينية

بيـــــــــــــان: لا لصفقة القرن، لا لتصفية القضية الفلسطينية

أعلن اليوم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحضور رئيس الوزراء الصهيوني نتنياهو وسفراء الإمارات والبحرين وعمان، عن تفاصيل ما سوق له تحت اسم” صفقة القرن” . وكما تسرب سابقا اتت تفاصيل الصفقة كلها داعمة للكيان الصهيوني وناسفة لمجمل الحقوق الفلسطينية في العودة وتقرير المصير وبناء الدولة المستقلة. فقد اعتبر ترامب القدس عاصمة موحدة للكيان المحتل والغى كليا حق العودة لملايين الفلسطينيين بالشتات والمنافي وقنن المستوطنات وقضم مزيدا من أراضي الضفة الغربية وكرس سيادة الكيان على الجولان المحتلة، هذا ووجه ترامب تهديدا واضحا للسلطة الفلسطينية في صورة رفض “الصفقة”، واعدا إياها في صورة القبول والخضوع “بالتمويل والمساعدة”.

كما وجه تهديدا صريحا للشعب الفلسطيني وقواه المناضلة التي وسمها مرة أخرى بالإرهاب.

ان حزب العمال المنحاز لفلسطين قضية وشعبا ومقاومة،

– يدين هذه الصفقة التي ليست سوى محاولة يائسة للالتفاف على القضية الفلسطينية التي ظلت لعقود شوكة في حلق الإمبريالية والصهيونية والرجعية الإقليمية، وهي صفقة تقيم الدليل على الترابط العضوي بين هذه القوى مجتمعة.

– يجدد انحيازه اللامشروط للقضية الفلسطينية العادلة ولنضال الشعب الفلسطيني ولقواه المقاومة التي عليها التقاط هذه اللحظة التاريخية الدقيقة لتجاوز حالة الانقسام والشروع الفوري في توحيد الجهود كخطوة ضرورية وحاسمة لوحدة الشعب الفلسطيني لمواجهة هذه المؤامرة بكل الوسائل النضالية المشروعة.

– يدين الموقف المخزي للأنظمة العربية و على رأسها التي حضر سفراؤها وصفقوا لمحتوى الصفقة، ويدعو في هذا الصدد السلطات التونسية لتوضيح موقفها واتخاذ ما يجب من إجراءات لاسناد فلسطين وفي مقدمة ذلك المصادقة على قانون تجريم التطبيع مع العدو الصهيوني الذي ترفض الأغلبية الرجعية في البرلمان عرضه للنقاش والمصادقة.

– يدعو كل الأحرار في تونس والوطن العربي والعالم لتوحيد الجهود وتصعيد النضال وكل أشكال المساندة للشعب الفلسطيني المناضل ضد الإحتلال الصهيوني الفاشي وضد “صفقة القرن” التي سيكون مالها مزبلة التاريخ مثلها مثل كل صفقات واتفاقات تبييض الإستعمار.

* لا لصفقة القرن. لا لتشريع الإحتلال.

* المجد للمقاومة الفلسطينية.

حزب العمال

تونس في 28جانفي2020

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

إلى الأعلى