الرئيسية / صوت الثقافة / جَــــــــــــــرَادُ الـــظَّـلاَم

جَــــــــــــــرَادُ الـــظَّـلاَم

02

جَــرَادُ الظَّـلاَمِ إذَا مَا تَــبَدَّى فَــنُور العُقُول لهُ يَتَصَدَّى

عَنِ الحَقّ يبدُو ،شدِيـدَ الدِّفَاع فَـيَغْتَالُ حَقًّا ويَجْتَازُ حَـــدَّا

يُبَاهِي بِأنّهُ ضِدّ الــجُمُودِ ويَبْنِي أمَام التقدُّمِ سُــــدَّا

ويَظْهَرُ في النَّاسِ دِرْعُ الفَقِيرَ وحَامِي حمَاهُ إذَا ما ترَدَّى

ومَا الفَقْرُ إلاّ خُمُول العُقُولِ ونَشْرُ الـجَـهَالَة عَكسًا وطُـردَا

يقُولُونَ في الفَقْرِ هَذَا بلاَءٌ تَـنَزَّل فِـيـكُـم عِقَابًا أشَدَّا

لَــئِـن قَـدْ كَفَرتُم بِرَبِّ العِبَادِ  فَـحَاقَ بِكُم العَذَابُ واستَبَدَّا

ومَا قَدْ كَفَرْنَا بِرَبّ العِبَادِ ولاَ قَدْ جَعَلْنَا لِلّهِ نِـــدَّا

ولكِن بَسَاطَة بَعض العُقُول تُشْبِع الـجَهَالةِ في النَّاسِ وِرْدَا

فَــكَـمْ مِن فَتَاوَى تُخَالِفُ شَرْعًا تفُوقُ التَّـمَائِمَ حَصْرًا وعَـــدَّا

لِـتُرْضِي الـمَلِيك إذَا مَا ابْتَغَاهَا وتُعْطِيه زَيْفًا وتَغْنَــمَ رِفْــدَا

جَــرَادَ الظَّلاَم: كَفَاكَ افْتِراءًا!! فَأنتَ للعِلمِ خَصمٌ ألَــدَّا

وبِالعِلمِ تُبْنَى قُوَى العَالـمِين فتَرْفَعُ شَأنًا وتُشَيِّدُ مَــجْــدَا

كَذَا يَصْدُقُ فِينَا كِلاَم الإلاهِ بِــأنَّا خَيْرُ الــبَرِيَّــةُ.. قَصْدَا

 

                                                                                                                                                                                                                                               عِصام الأنقلِـيـز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

إلى الأعلى