الرئيسية / صوت الجبهة / حول مبادرة الجبهة الشعبية في ندوتها الوطنية الثالثة: المعارضة تتفاعل إيجابيّا معها وتدعو إلى الوحدة

حول مبادرة الجبهة الشعبية في ندوتها الوطنية الثالثة: المعارضة تتفاعل إيجابيّا معها وتدعو إلى الوحدة

 

ddddخلال افتتاح أشغال الندوة الوطنية الثالثة للجبهة الشعبية التي تدور اشغالها بمدينة الحمامات طيلة أيّام 29 و30 أفريل و1 ماي، عبّر ممثّلو أحزاب المعارضة الديمقراطيّة عن انفتاحهم على مبادرة الجبهة الشعبية (مبادرة من اجل إنقاذ تونس) واستعدادهم للنقاش حولها وتقريب وجهات النظر فيما بينهم.

وقال محمد الكيلاني الأمين العام للحزب الإشتراكي خلال الكلمة التي ألقاها أنّ وجهات النظر غير متباعدة خاصة في تقييم الوضع السياسي الذي تعيشه تونس حاليا، مشدّدا أنّه آن الأوان لتوحيد صفوف المعارضة التي تؤمن بالجمهورية والتقدّمية من أجل إعطاء تونس البعد الديمقراطي والاجتماعي والتضامني.

من جانبه قال عصام الشابي عضو المكتب السياسي للحزب الجمهوري خلال كملته أنّه أن الأوان لإنقاذ تونس ولا خيار سوى في اتّحاد القوى الديمقراطية والتقدّمية من أجل بناء العدالة والمساواة، مؤكدا أنّ الندوة الوطنية للجبهة ستكون محطّة فارقة للمعارضة .

وقال محمد المنّاعي القيادي بحزب المسار الديمقراطي الاجتماعي خلال كلمته أنّ الندوة الوطنية للجبهة الشعبية تنعقد في ظرف يتّسم بفشل اليمين بشقّيه وبعودة الحدّ من الحريّات في إشارة للتحرّكات الاحتجاجية الأخيرة، منوّها أنّ الظرف الحالي الذي تعيشه البلاد يحتّم على القوى الديمقراطية واليسارية أن تكون متّحدة و أن تذلّل كافة المسافات فيما بينها.

وقد ذهب ممثّل حركة الشعب أبعد من ذلك، حيث أكّد أنّ حزبه سينتظر انتهاء أشغال ندوة الجبهة الشعبيّة ويطّلعوا على نتائجها وعلى ضوء ذلك سيرى الحزب إمكانيات العمل المشترك مع الجبهة، والتي، حسب رأيه، هامّة وكبيرة بالنّظر لما يجمع مناضلو الأحزاب الديمقراطية من عمق تجربة طوال سنوات الاستبداد، وكذا بالنّظر لمكانة شهيد الجبهة الحاج محمّد البراهمي، وهو إبن هذه المدرسة السياسيّة.

وقد افتتحت الجبهة الشعبية أشغال ندوتها الثالثة يوم الجمعة 29 أفريل 2016 بمدينة الحمامات بحضور شخصيات وطنية وحضورمناضلات ومناضلي الجبهة الشعبية ، وقد تميّز الاحتفال برفع شعارات الوفاء لتونس ولشهداء الجبهة الشعبية الزعيم شكري بلعيد والزعيم الحاج محمد البراهمي والشهيد محمد بالمفتي ولشهدائها من مواطنين وأمنيين وعسكريين.

فاتن حمدي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

إلى الأعلى