الرئيسية / صوت الوطن / خبير في مجال الطاقة: المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية تنهب الميزانية المخصّصة لدعم المحروقات

خبير في مجال الطاقة: المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية تنهب الميزانية المخصّصة لدعم المحروقات

5أكّد الخبير في الطاقة والمحروقات رضا مأمون  أن المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية تقوم بسرقة أموال النفط التونسي وتنهب الميزانية المخصصة لدعم المحروقات في إطار منظومة فساد كاملة في مجال الطاقة في تونس.
وبين مأمون أن المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية قامت منذ إنشائها بسرقة أموال النفط والغاز التونسي حيث تقوم ببيع النفط، بصفتها المسؤول الأول على تسويق المحروقات التونسية، بأسعار أقل من الأسعار العالمية وتتلاعب بفواتير تصدير المحروقات حتى تنتفع بالفارق، كما أن تونس البلد الوحيد في العالم الذي يغير أسعار بيع النفط بصفة شهرية ولا يحترم السعر العالمي، حتى يستغل الأطراف الذين يقفون وراء هذه المؤسسة من الأرباح.

وأضاف الخبير في مجال الطاقة أن مؤسسة الأنشطة البترولية تقوم بتدريب مهندسيها على السرقة والسكوت على التجاوزات التي تقوم بها الشركات النفطية الأجنبية لكسب عمولات يذهب القسم الأكبر منها لفائدة المدراء العامين بالمؤسسة الذين يسهرون على خدمة مصالح الشركات البترولية ليكسبوا من ورائها ملايين الدينارات ثم يشغلون صلبها مناصب إدارية بمرتبات مرتفعة لقاء حمايتهم لمصالحها في تونس.

كما أشار رضا مأمون في حوار للموقع الالكتروني “Tunisien.tn”  إلى أن جميع المعطيات والأرقام المتعلقة بقطاع النفط والمحروقات الصادرة عن المؤسسة التونسية متلاعب بها، مؤكدا أنه لا يوجد أي مسؤول حكومي يعلم الأرقام الحقيقة التي يقع توريد النفط بها وتصديره، بما في ذلك وزير الصناعة والمالية ورئيس الحكومة، مبينا أن المؤسسة تقوم باستغلال الشركة التونسية للكهرباء والغاز والشركة التونسية لصناعات التكرير حيث تقوم ببيعهما الغاز والنفط بكلفة أعلى من كلفتها الحقيقية وبجودة أقل وذلك عبر التلاعب بالفواتير الخاصة بتوريد هذه المحروقات وكلفة نقلها إلى تونس.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

إلى الأعلى