الرئيسية / صوت الحزب / في ذكرى 13 أوت، منظّمة “مساواة”: “لا للمسّ من مكاسب المرأة، نعم لتطويرها”

في ذكرى 13 أوت، منظّمة “مساواة”: “لا للمسّ من مكاسب المرأة، نعم لتطويرها”

مسااوااةتحيي نساء تونس الذكرى 59 لإصدار مجلة الأحوال الشخصية، هذه المجلة التي شكلت مكسبا هاما وجريئا ظلّ لعقود من الزمن مصدر فخر للنساء ولعموم المجتمع التونسي، وهي التي رغم حفاظها على الطابع الأبوي التقليدي، الاّ أنها أتت بإجراءات تقدمية مثل منع تعدد الزوجات وحرية اختيار الشريك واعتماد الزواج المدني والطلاق القضائي، وتعزز ذلك لاحقا بفضل النضال العنيد للنساء ولعموم الحركة التقدمية السياسية والاجتماعية والمدنية.

إن منظمة مساواة،

 – إذ تُحيي هذه الذكرى العزيزة على نساء تونس ورجالها وعموم مجتمعها.

 – وإذ تثمن نضال المرأة التونسية على مرّ العصور وخاصة في المدة الأخيرة ضد مساعي الارتداد الظلامي لحكومات الترويكا بقيادة حركة النهضة الرامية الى تحدّي الأغلبية الساحقة من النساء ومن التونسيين والتنصيص في الدستور الجديد على كون المرأة هي مجرّد مكمّل للرجل في العائلة والمجتمع.

 -وإذ تعتبر أن النضال من أجل حقوق النساء هو جزء مركزي وأساسي من المسألة الديمقراطية التي مازال على شعبنا يسعى إلى استكمال أشواطها.

 -وإذ تؤكد أن تحقيق أهداف الثورة لا معنى له دون إقرار حقوق النساء، وأنه لا تحرّر للمجتمع دون تحرّر جماهير النساء في الأرياف والمدن.

 -وإذ تنحني أمام نضال النساء العنيد ضد التيارات الإرهابية والظلامية التي تستهدف النساء بشكل خاص.

 فإنها تدعو نساء تونس ومن خلالهن كل الشعب التونسي، إلى:

 * اليقظة تجاه نوايا الارتداد على مكاسب النساء من قبل التحالف اليميني الحاكم بشقيه الليبرالي والظلامي، والذي مازال يتلكّأ في مراجعة التشريعات والقوانين بما يتناسب مع الفصل 21من الدستور الذي يقرّ المساواة بين المواطنين والمواطنات في الحقوق والواجبات.

 * النضال المتماسك ضد التيارات الإرهابية والظلامية التي تشكّل خطرا حقيقيا لا يهدّد المكاسب فقط، بل يهدد كيان المرأة وحضورها في المجتمع.

 *المساهمة المتقدمة في معركة شعبنا ضد الإرهاب، ومن أجل تحقيق أهداف الثورة التي تتعرض اليوم إلى الالتفاف والتصفية من قبل الفريق الحاكم الذي يواصل تطبيق خيارات والتبعية والتفقير والفساد.

 * العمل من أجل تحسين أوضاع النساء العاملات والمعطيات على حدّ السواء اللاتي تتعرضن لأبشع أشكال الاستغلال والاضطهاد وانتهاك الكرامة.

 * تدعو مجلس نواب الشعب إلى المصادقة على الاتفاقية الدولية لحماية الأمومة، وعلى كل الاتفاقيات والبروتوكولات ذات الصلة، وكذلك مراجعة التشريعات الوطنية بما يتلاءم مع تطلع النساء للمساواة التامة والفعلية مع الرجال من أجل مجتمع متوازن ومتحضّر.

                       عاشت نساء تونس

         لا للمسّ بمكاسبنا، لا للإرهاب، لا للظلامية.

                                                                            منظمة “مساواة”

                                                                       تونس في: 13 أوت 2015

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

إلى الأعلى