الرئيسية / صوت الجهات / قفصة: عمّال المقاطع الجبليّة..مهنة الموت.. حوادث يوميّة..ومطالب منسيّة

قفصة: عمّال المقاطع الجبليّة..مهنة الموت.. حوادث يوميّة..ومطالب منسيّة

20عمّال المقاطع الجبلية بقرية القوسة من معتمدية السند أو كما يريدون أن نسمّيهم “عمّال المناجم الحجرية” اعتمدوا على وسائل بدائية فتراهم “ينهشون” الجبال لتوفير أكثر نسبة من الحجارة التي يترقّبها سوّاق الجرّارات ونقلها الى حضائر البناء، ورغم مشاقّها ومخاطرها فإنهم أرغموا على ممارسة هذا النشاط في غياب مواطن شغل توفّر لهم ولعائلاتهم قوتهم اليومي. ولهؤلاء العمّال حكاية “أطول من ألف ليلة وليلة” فمنهم من بقي لمدة ساعتين تحت أكداس الحجارة لينقذه رفاقه العمّال المجاورين في مقطع جبلي، ورغم أنه كاد أن يفارق الحياة إلاّ أنّه ورغم الإعاقة تحامل على نفسه ولم “يتقاعد” فللمقاطع حنين لم تشأ الحكومات المتعاقبة أن تفكّهم من أسره.

خلال زيارة ميدانية بالسّند إلى هؤلاء العمّال تحدّثنا إلى البعض من العمّال عن مشاق مهنتهم وعن الحوادث التي تعرّض إليها البعض منهم وعن انتظاراتهم من السلطة السياسية مستقبلا…

 وسائل بدائيّة

يتوجّه هؤلاء العمّال فجرا إلى المقاطع الجبلية لإمضاء يوم بأكمله وهم يصارعون صخورا من الحجارة لعلّهم يتحصّلون على ما يكفي لحمولة جرار أو اثنين، فلا يبالون ببرودة الطقس أو حرارته فتراهم يرفعون “التكورة” أو “البينسة” لإسقاط صخرة، ويقومون لاحقا بتهشيمها إلى قطع متوسّطة الحجم يسهل تعبئتها لاحقا بعربة الجرّار. ومع إسقاطهم لبعض الصخور كبيرة الحجم تراهم يغادرون المقطع الجبلي مسرعين لتجاوز أكوام الأتربة التي تلاحق تلك الصخور وتفاديا لبعض الشضايا المنبعثة هنا وهناك. وطوال عقود من الزمن ظلّت وسائلهم بدائيّة وقد رفضت السّلط المتعاقبة مساعدتهم لتتركهم يصارعون المصاعب والمخاطر يوميّا.

 حوادث ومخاطر عديدة

يسرد لنا البعض من العمّال حادثة العم سويسي صخراوي الذي كاد أن يفارق الحياة تحت أكوام من الحجارة وبقي لمدّة من الزّمن يصارع الحجارة المتراكمة فوق جسده والتي رغم أنّه ألفها وألفته فقد غدرت يومها بصاحبها نتيجة خطأ فنّي أو كما عبّر لنا العمّال عدم اتّباعه للمعتاد في طريقة العمل. وعند توجّهنا إلى منزله رحّب بنا ببساطة العمّال التوّاقين إلى افتكاك حقوقهم فهو يعتبر نفسه من ضحايا نظام فاسد لم يعترف بالمفقّرين والمهمّشين فأكّد لنا أنه يعاني من نسبة سقوط بنسبة 50% بعد أن بقي لمدة ساعتين تحت الحجارة، ورغم حالته الصحيّة إلاّ أنّ الحكومات المتعاقبة لم تلتفت إليه ولا لأبنائه الذين امتهنوا مهنة المشاق أو كما يعبّر عنها عم سويسي “مهنة الموت”. فمن أبناء قريته من فقد بصره وآخر خلّفت له بعض الكسور إعاقة دائمة، ومنهم من أصبح يعاني من الربو… كلّهم يحملون قصصا بعناوين مختلفة وتشترك جميعها في المأساة.

 مطالب العمال

يطالب عمّال المقاطع بضرورة أن تتحمّل الدّولة مسؤوليّتها ولا تتنصّل من المسؤولية تجاه المواطنين ويقترحون أن يتمّ إحداث مقطع جبلي بآلات عصريّة يسهّل عمل العمّال ويجنّبهم مخاطر عدّة ويرفع من الإنتاج. وهو ما يجعل المواطنين يشترون الحجارة بأثمان أرخص، كما يطالبون وزارة الصناعة بأن ترخّص لبعض المستثمرين بعث بعض المقاطع بالجهة. وقد اتّصل بهم العديد من المستثمرين لكن السلط المعنيّة قامت بتعطيلهم وهو ما يحمّل السّلط المحلية والجهوية وللحكومة مسؤوليّة تواصل معاناة هؤلاء.

                                                                                                                                                                                                                                                                مولدي صمايري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

إلى الأعلى