الرئيسية / صوت العالم / وفاة كريستين السرفاتي: ’’المرأة التي عرت الحسن الثاني أمام العالم‘‘

وفاة كريستين السرفاتي: ’’المرأة التي عرت الحسن الثاني أمام العالم‘‘

سرفاتيأورد “موقع جريدة ملفات تادلة” المغربي مقالا حول خبر وفاة المناضلة الحقوقيّة المعروفة “كريستين السرفاتي” صبيحة هذا اليوم، جاء فيه:

“أعلن  صباح اليوم الأربعاء عن وفاة كريستين دور السرفاتي، إحدى أهم المدافعات عن حقوق ضحايا الحسن الثاني في سنوات الرصاص، وزوجة أحد أبرز قياديي منظمة إلى الأمام الماركسية، والذي واجه حكما بالسجن المؤبد.

وفارقت كريستين الحياة ، عن عمر ناهز 88 سنة، على الساعة السابعة والنصف من صباح اليوم بأحد المستشفيات بباريس، بعد أزمة قلبية داهمتها، ولم تتمكن من تجاوزها.

وأكدت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أنها ستشارك في مراسيم دفن وتأبين كريستين بفرنسا من خلالها فروعها بأوروبا، فيما ينتظر أن تشهد جنازتها مشاركة وجوه بارزة ومناضلين من اليسار.

ولعبت كريستين دور السرفاتي دورا هاما في التعريف بقضايا الاعتقال السياسي بالمغرب كما عملت إلى جانب حقوقيين ومناضلين سياسيين على كشف بشاعات المعتقل السري تازممارت

وصفت كريستين من طرف صحافيين بأنها ’’المرأة التي عرت الحسن الثاني أمام العالم‘‘ بسبب دورها في التعريف بقضايا الاعتقال والاختطاف السياسيين وقادت مجموعة من الصحافيين من لتحديد موقع تازممارت، فيما شغلت سنة 1993 منصب رئيسة المرصد الدولي للسجون.

كريستين دور السرفاتي من مواليد 12 فبراير 1926 في فرنسا وشغل والدها الفيزيائي بيير دور منصب رئيس أكاديمية كاين، فيما شغلت والدتها جيل منصب عميدة أكاديمية مونبيلييه، فيما شغل شقيقها فرانسيس منصبا دبلوماسيا كمفوض لجمهورية النورماندي.

ودخلت كريستين المغرب سنة 1962 وعملت كأستاذة للتاريخ والجغرافيا في ثانوية ليوطي بالدار البيضاء، وساهمت في إيواء مناضلي اليسار الذين قرروا الدخول في العمل السري بالمغرب، فترة السبعينيات، خصوصا مناضلي منظمة إلى الأمام الذين كانت تربطها بهم علاقات وثيقة.

وفي سنة 1986 تزوجت من أبراهام السرفاتي وهو داخل السجن رغم معارضة قضائية شديدة، وفي نفس السنة نشرت ’’لقاءات مع المغرب 1‘‘ باسم مستعار هو كلود أريام ثم أعادت نشره سنة 1993 باسمها الحقيقي بعد خروج زوجها أبراهام من السجن.

أصدرت باسمها الحقيقي عدة كتب أشهرها ’’تازممارت: سجن الموت بالمغرب‘‘ سنة 1992، ولقاءات مع المغرب سنة 1993، ’’ذاكرة الآخر مع أبرهام السرفاتي‘‘ سنة 1993، ’’رسالة من المغرب‘‘ سنة 2000.

أشرفت كريستين إلى جانب زوجها أبراهام، بعد إطلاق سراحه، على إصدار مجلة إلى الأمام في نسختها الجديدة أوائل التسعينيات وكانت ضمن هيئة تحريرها، وهي المجلة التي صدرت منها عدة أعداد.”

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

إلى الأعلى