الرئيسية / أقلام / عبّاس يُعاقب حماس ويُنهي “المصالحة الوطنيّة”

عبّاس يُعاقب حماس ويُنهي “المصالحة الوطنيّة”

Sans titreفي خطوة من شأنها إنهاء حكومة المصالحة الوطنية بين حركتي فتح وحماس، قدّم رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله استقالته للرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي كلفه بتشكيل حكومة جديدة.

الناطق بلسان الرئاسة الفلسطينية أرجع استقالة الحكومة إلى طلب الحمد الله إجراء تعديل وزاري بعد الحرب الصهيونية على قطاع غزة. وكان الحمد الله قد صرّح قبل ذلك بأنّ الحاجة أصبحت ملحة لإعادة تشكيل الحكومة بهدف توسيعها لتلبية جميع احتياجات الشعب، “لا سيما حاجات أهلنا في قطاع غزة بعد الحرب الاسرائيلية” على حدّ تعبيره.

وسارعت حركة حماس بالتعبير عن رفضها لإدخال أي تعديلات على الحكومة دون حدوث توافق.

وبعيدا عن التصريحات المعلنة من هذا الطرف أو ذاك فإنّ استقالة حكومة المصالحة الوطنية التي تشكلت في مثل هذا الشهر من السنة الفارطة هي في الحقيقة ردّة فعل غاضبة من الرئيس الفلسطيني على تصرفات حركة حماس من جانب واحد وخاصة في ما يتعلق بالمشاورات السرية والعلنية بينها وبين الكيان الصهيوني من أجل إقرار هدنة بين الطرفين قد تصل مدتها إلى 15 سنة حسب ما تسرّب من أخبار. ومن شأن هذه الخطوة أن تنهي المصالحة الوطنية التي انطلقت متعثّرة منذ ما يقارب السنة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

إلى الأعلى