الرئيسية / منظمات / أخبار / الدكاترة محاصرون مسجونون في وزراة التعليم العالي والبحث العلمي
الدكاترة محاصرون مسجونون في وزراة التعليم العالي والبحث العلمي

الدكاترة محاصرون مسجونون في وزراة التعليم العالي والبحث العلمي

تأكدت أمس نوايا السلطة التنفدية ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي ووزارة التكوين والمهني والتشغيل في رفضهم إيجاد الحلول أو التفاوض ولا السلم الاجتماعي ، بل هم يخططون لاتخاذ خطوات كبيرة نحو العنف والتجويع معتقدين انهم بهذه السياسة سوف يفرضون الأمر الواقع وهذه السياسة التي تذكرنا بنظام بن علي وغيرها من الأنظمة الدكتاتورية خاصة في فترات حكمها الأخير والتي ذهبت وبقيت شعوبها.
وقد تعمّدت إدارة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بمعية مجموعات من وزارة الداخلية أمس إلى أخذ بطاقة التعريف الوطنية من كل من أراد الخروج من الاعتصام لأجل غرض معين (أكل، ماء، بيت الراحة أو حتى التواصل مع وسائل الإعلام) فكما نعلم انه تم إغلاق بيت الراحة ومنع دخول أبسط الأشياء حتى الأكل.
ثم وفي حركة قمعية تمّ منع كل من أراد الدخول بالقوة وتم غلق الباب يوما كاملا. وإلى حدّ هذه الساعة لم يتمّ فتح الباب.
تؤكد هذه الحركة أنّ هذه السلطة لا تبحث عن حلول. وبذلك تمّ تقسيم الاعتصام إلى جزء داخل ساحة الوزارة وجزء خارج الوزارة، أي أمام باب الوزارة.
ومن المنتظر أن تعقد اليوم جلسة تفاوضية تحت إشراف اتحاد الشغل. لكن في ظل هذا الوضع قد لا يتطور التفاوض ويتواصل الاعتصام الى فترة أطول.

فإلى متى تستمر السلطة في فتح حرب مفتوحة ضد كل الشعب التونسي ومن كل الجهات، فقط لإرضاء الرأس المال الفاسد التونسي وحكومات ما وراء البحار وصناديق النهب الدولية؟

حسام السايبي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

إلى الأعلى