الرئيسية / منظمات / أخبار / السلطات تتنكرّ للاتفاق وتفتح باب الحرب بتعطيش الأهالي في المرناقية مرة اخرى
السلطات تتنكرّ للاتفاق وتفتح باب الحرب بتعطيش الأهالي في المرناقية مرة اخرى

السلطات تتنكرّ للاتفاق وتفتح باب الحرب بتعطيش الأهالي في المرناقية مرة اخرى

علّق أهالي المرناقية الاحتجاج الذي انجرّ عنه إغلاق الطريق الوطني رقم 5 الرابط بين تونس الكبرى والشمال الغربي، وذلك استجابة للسلطات التي قالت إنها سوف تحلّ المشكل وذلك بعد الاجتماع الذي تم يوم الخميس 16 جويلة 2020 بحضور جميع الأطراف.
دام اجتماع عودة الحق ليوم كامل بين الأهالي والمجمتع المدني والتنسقية من جهة والشركة الوطنية لتوزيع المياه والبلدية والمعتمد الاول والوالي (السيد شيخ روحو) ومدير اقليم الحرس والشرطة من جهة أخرى. وتمّ الإعلان والتأكيد في النهاية على أنّ الماء سوف يعود كما كان، أي إعادة تزويد المنطقة من مياه سد بني مطير بعد أن تغيرت نوعية المياه إثر تزويدها من غدير القلة غير الصالح للشرب وهذا ما أكده الوالي والتزم به.
الأمر الذي جعل الأهالي يحتفلون في فرحة وسعادة لعودة حقهم وهو حق إنساني وطبيعي.
إلا أنه ومنذ اليوم الموالي للاجتماع والاتفاق الجمعة 17 جويلة 2020 وإلى حدّ هذه الساعة فإنّ المياه منقطعه مما تسبب في حالة غضب وغليان والتي قد يضطر فيها الأهالي إلى التصعيد بإعادة غلق الطريق الوطني رقم 5 وربما قد يقدم الأهالي على ما هو أكثر من غلق الطريق هذا في ظلّ اللعب بحياتهم من قبل المسؤولين.

حسام السايبي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

إلى الأعلى