الرئيسية / صوت الجهات / رسالة حكومة المشيشي والمنظومة الحاكمة، الموت بقرار هدم
رسالة حكومة المشيشي والمنظومة الحاكمة، الموت بقرار هدم

رسالة حكومة المشيشي والمنظومة الحاكمة، الموت بقرار هدم

تتوالى رسائل حكومة المشيشي والمنظومة الحاكمة محليا جهويا ومركزيا, فإن لم تمت غرقا في البحر (في حرقة جماعية) أو في أحد المجاري أو تحت التعذيب في مركز شرطة أو بالكورونا الخ… فاعلم أنك محظوظ وسوف تموت لأجل عيون هيبة الدولة, هيبة من يعملون لصالح صندوق النهب الدولي تحت أحد البنايات بعد قرار هدم.
نعم هذا ما حصل بالحي الشعبي السرور صباح اليوم الثلاثاء 13 أكتوبر مع “عبد الرزاق الخشناوي” البالغ من العمر 50 عاما والذي تم قتله في مدينة سبيطة بعد قرار هدم دكان كان ينام به (کشک هو صاحبه) قرار الهدم يعتبر قرار قتل في هذه الحالة (مع العلم أنّ الجميع يعلم أنّ الضحية كل ليلة تقريبا ينام في الكشك خوفا من السرقة).
وقد أدّت هذه الجريمة (جريمة نظام ودولة وأحزاب حاكمة) إلى حالة احتقان كبيرة في سبيطة وحرق الإطارات المطاطية وغلق الطريق واقتحام مقر الشرطة البلدية وبعض المقرات الأخرى والذي أدى إلى مواجهات مع الشرطة (التي استخدمت الغاز المسيل للدموع بكثافة) وشلل كامل البلاد.
ورغم الإجراءات السريعة والتي تعوّدنا بها في مثل هذه الأوقات والتي تعمل على إطفاء غضب الجماهير والمتمثلة “في إقالة كلّ من والي القصرين ومعتمد سبيطلة،
وإعفاء كل من رئيس منطقة الأمن الوطني ورئيس مركز الشرطة البلدية بسبيطلة، وتكليف كلّ من وزيري الدّاخلية والشؤون المحلية بالتحوّل فورا إلى معتمدية سبيطلة لتوفير الإحاطة المادية والمعنوية لعائلة الفقيد. وفتح تحقيق في ظروف وملابسات الحادثة” فإنّ الشارع لم يهدأ إلى هذه اللحظة وقد ينفجر الوضع أكثر في قادم الأيام.

حسام السايبي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

إلى الأعلى