الرئيسية / صوت الجهات / وضع وبائي في تطور وشفاء امرأة بلغ عمرها 92 عاما
وضع وبائي في تطور وشفاء امرأة بلغ عمرها 92 عاما

وضع وبائي في تطور وشفاء امرأة بلغ عمرها 92 عاما

ماجل بلعباس هي الأخرى تدخل حلقة العدوى لفيروس كورونا المستجد بعد صمودها إلى حدود يوم 19 أكتوبر الجاري، التاريخ الذي تم فيه تسجيل أول ثلاث حالات إصابة بالفيروس.. وتتالت العدوى إلى أن تصل إلى آخر تحيين اليوم الأحد 25 أكتوبر بـ15 حالة إصابة إجمالا من بينهم إطارات طبية وشبه طبية وأعوان أمن.
وفي المقابل تماثلت للشفاء أول حالتين أصيبتا بالفيروس وغادرا المستشفى، من بينهم عجوز تبلغ من العمر 92 عاما.
هذا وتعتبر كل الحالات الحاملة للفيروس بماجل بلعباس مستقرة ولا تستدعي الإقامة بالمستشفى ولا العناية المركزة ما عدا حالتان مازالتا تقيمان بالمستشفى المحلي وهم في طريقهم إلى التعافى الكلي حسب تصريح السيد وليد العلوي مدير المستشفى لصوت الشعب..
وأضاف العلوي أنّ الفيروس يشهد انتشارا ملحوظا في الآونة الأخيرة. ودعا المواطنين إلى ضرورة الالتزام بالبروتوكول الصحي المعلن عنه (وجوب ارتداء الكمامات، التباعد الجسدي، تجنب التجمعات والحرص المتواصل على التعقيم…)
وفي تصريحه أوضح السيد المدير أنّ المتطلبات الطبية والوقائية الضرورية الخاصة بمعالجة المصابين وحماية الإطار الطبي وشبه الطبي تفي بالحاجة في الوقت الراهن وأنّ طاقة استيعاب المستشفى تصل إلى حدود 10 مصابين.
كما وجه العلوي من خلال تصريحه لصوت الشعب نداءا لأهالي الجهة وأثريائها لدعم المستشفى بمواد التنظيف والتعقيم ولوازم الحماية تحسبا لانتشار أوسع للوباء..
وفي متابعة صوت الشعب للوضع الوبائي بالجهة فإنها تلاحظ انطباعا جيدا من الرأي العام ومن أهل الاختصاص حول دور الإطار الطبي وشبه الطبي وإدارة المستشفى بماجل بلعباس في مجابهة الوباء والجدية في التعامل مع المصابين والمشتبه بهم دون خوف أو استهتار أو رجوع إلى الوراء وتهربا من المسؤولية…
أما على مستوى جهوي فقد سجلت صوت الشعب انتشارا سريعا للفيروس بالقصرين المدينة وعدد من معتمدياتها بنسبة تناهز الـ50% من جملة التحاليل وأحيانا تصل إلى حدود 60% خاصة منذ يوم 10 أكتوبر.
هذا وقد بلغ عدد الحالات الحاملة للفيروس منذ بداية جائحة الكورونا 787 حالة و36 حالة وفاة إلى حدود اليوم الأحد 24 اكتوبر 2020.

كــمــال فــارحــي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

إلى الأعلى