الرئيسية / صوت الجهات / القرارات الوزارية تشعل الأوضاع وشبيبة القهر تنفض الغبار وتقف في وجه الااحتقار
القرارات الوزارية تشعل الأوضاع وشبيبة القهر تنفض الغبار وتقف في وجه الااحتقار

القرارات الوزارية تشعل الأوضاع وشبيبة القهر تنفض الغبار وتقف في وجه الااحتقار

عمت منذ ليلة البارحة الاحتجاجات في ولاية قفصة إثر القرارات الوزارية الواهية لفائدة الجهة وانطلقت ردود فعل شبيبة القهر والحرمان الرافضة لترهات المشيسي وزبانيته من وزراء ونواب باعوا ذممهم مقابل فتات الكراسي فانتفض شباب الرديف وأغلق الطرقات ليلا وتواصلت احتجاجات أهالي الجهة صباحا على خلفية القرارات الحكومية. فتعثرت العملية التربوية بعد توقف عدد من المؤسسات التربوية إلى جانب توقف إنتاج ونقل الفسفاط.

و تم صباح أمس في معتمدية المظيلة حرق العجلات المطاطية على مستوى الطريق الوحيد بالمعتمدية بعد كم القرارات الوزارية. علما وأنّ ليلة البارحة أيضا شهدت الجهة احتجاجات شبابية تطالب بالتشغيل وترفض الجدولة الزمنية المطروحة ليتواصل توقف
نشاط شركة الفسفاط.
ولمدينة القطار أيضا نصيب من الاحتجاجات حيث شهدت المنطقة
وقفة احتجاجية لبعض شبابها احتجاجا على تلك القرارات التي اعتبروها إقصاء تاما لمعتمدية الڤطار من برنامج التنمية.
من جهة أخرى، أقدم اليوم الأربعاء 25 نوفمبر، عدد من المعطلين عن العمل بمدينة المتلوي على غلق الطريق الوطنية عدد3 الرابطة بين المكان وتوزر وتمّ حرق العجلات المطاطية رفضا منهم لقرارات المجلس الوزاري. واعتبر المحتجون أنّ القرارات لا ترتقي لتطلعات الجهة، مطالبين بتفعيل ما تمّ الاتفاق عليه مسبقا.
وقام صباح أمس كذلك عدد كبير من المعطلين عن العمل بمدينة قفصة بخلع الباب الرئيسي لمقر ولاية قفصة واقتحامها وإخراج موظفي الولاية رفضا منهم لقرارات لا تعدو أن تكون إلاّ ضحكا على الذقون.
واعتبر المحتجون أنّ هذه القرارات لا ترتقي لتطلعات الجهة مطالبين بتفعيل ما تم الاتفاق عليه مسبقا.

وإلى حد كتابة هذه الأسطر يرابط كل شباب هذه الجهات المنتفض في شوارع معتمدياتهم مواصلين الاحتجاج على قرارات المجلس الوزاري المنعقد الذي يعتبر فصلا جديدا من فصول التلاعب والاستهتار بحقوق الجهة من تنمية وتشغيل وصحة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

إلى الأعلى