أخبار عاجلة
الرئيسية / صوت الجهات / باجة: الفلاحون يغلقون الطريق للمطالبة بتوفير مادة الأمونيتر
باجة: الفلاحون يغلقون الطريق للمطالبة بتوفير مادة الأمونيتر

باجة: الفلاحون يغلقون الطريق للمطالبة بتوفير مادة الأمونيتر

قام اليوم السّبت 13 فيفري 2021 الفلاحون بباجة بإغلاق الطريق على مستوى مدخل باجة في مفترق “البلارج” نظرا إلى عدم توفر مادة الأمونيتر. ويُذكر أنّ الفلاحين قاموا بعدة وقفات احتجاجية وبإغلاق الطرقات منذ بداية الأسبوع للمطالبة بتوفير مادة الأمونيتر التي يُفترض أن يتزود بها الفلاحون منذ شهر جانفي. وهي مادة ضرورية لنمو نباتات القمح والشعير ويقع استعمالها منذ أواسط شهر جانفي إلى حدود بداية شهر فيفري. أمّا إذا ارتفعت درجات الحرارة ووصلت النباتات إلى مرحلة نمو متقدمة ينعدم تأثيرها على المزروعات.
أصبحت محاصيل الحبوب التي تمتد على مساحات شاسعة في ولاية باجة مهددة بالانهيار نظرا إلى أنّ أغلب الفلاحين قاموا بعملية بذر الحبوب دون استعمال أسمدة كيمياوية نتيجة عدم توفرها أيضا في السوق. وقد عوّل هؤلاء على تعويض ذلك بكميات أكبر من مادة الأمونيتر إلّا أنه لم تتوفر لهم هذه المادة إلى يومنا هذا، ممّا تسبّب في تضرر عديد المحاصيل. هذه المادة التي يخضع نقلها من المزوّد إلى الضيعة إلى إجراءات أمنية وإدارية تقتضي ترخيصا مسبقا. وإضافة إلى الارتفاع المشط لتكاليف الإنتاج الفلاحي فإنّ الفلاح في باجة يواجه صعوبات كبيرة منذ بداية الموسم الزراعي. فالعديد من الفلاحين متخلدة بذمتهم ديون لا فقط للبنوك بل أيضا لتجار المواد الفلاحية وأصحاب الآلات الفلاحية… ولم تتوصل السلط المحلية والسلط الجهوية إلى إيجاد حلول لمشاكل الفلاحين. أما بالنسبة إلى الحكومة فإنها أجلت الاجتماع الوزاري الخاص بالجهة أكثر من مرة حتى فقد تأثيره.
صابة الحبوب في باجة التي تحتل المراتب الأولى في إنتاج الحبوب على المستوى الوطني (مطمور روما) في خطر رغم وفرة التساقطات. فإمّا أن تتدخل السلط المحلية والسلط الجهوية والحكومة وتتخذ إجراءات استعجالية لتوفير مادة الأمونيتر وإنقاذ الموسم الزراعي نظرا إلى أهمية النشاط الفلاحي في الجهة وعلى المستوى الوطني نظرا لأنه يوفر الأمن الغذائي ومواطن الشغل أو أنّ الجهة ستعرف أزمة اجتماعية واقتصادية نتيجة السياسات الفلاحية المتبعة من الحكومات المتعاقبة منذ 2011 والتي همشت الفلاحة في الجهة.
وقد عبّر الفلاحون المحتجون عن استعدادهم لتصعيد نضالاتهم دفاعا عن موارد رزقهم المهددة.
فإنقاذ صابة الحبوب بباجة رهين قرار سياسي من الحكومة.
فيصل السكفالي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

إلى الأعلى