الرئيسية / صوت الثقافة / 360 فيلماً و30 دولة في مهرجان مالمو للسينما العربية …

360 فيلماً و30 دولة في مهرجان مالمو للسينما العربية …

10830531_337322296469635_6716381592612750942_oبقلم منير فلّاح

تنطلق يوم غد فعاليات الدورة الخامسة لمهرجان مالمو للسينما العربية بـ360 فيلماً تمثل 30 دولة.

ويتضمن برنامج المهرجان عدة مسابقات للأفلام الروائية الطويلة، الوثائقية، القصيرة، إضافة إلى بانوراما خاصة بأفلام الشمال، وأفلام مناهضة للعنصرية، وأفلام من الشرق، وبالتعاون مع الوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي فستحل السينما الجزائرية ضيف الشرف للمهرجان فى دورته الخامسة.

يفتتح المهرجان بالفيلم المصري “سكر مر” للنجم أحمد الفيشاوي بحضوره وحضور مخرج الفيلم هاني خليفة وكوكبة من نجومه.
من يطلع على تفاصيل الدورة الخامسة لمهرجان مالمو للسينما العربية ما بين 2- 6 أكتوبر 2015، لا يسعه إلا ان يقول حقا إنه المهرجان العالمي للسينما العربية، بوصفه البوابة الأهم وربما الوحيدة لعبور السينما العربية إلى الدول الاسكندنافية وعموم أوروبا، ومنذ دورته الأولى عام 2011 تجتهد إدارة المهرجان في تحديث تلك البوابة وإعادة تصميمها مع كل دورة جديدة، لتصبح بحجم ومكانة السينما العربية من جهة، وتغطية حاجة الساحة الأوروبية للتعرف على السينما العربية والمجتمعات المنتجة لهذه السينما من جهة أخرى، فقد بات المهرجان الجسر الواصل بين الثقافة العربية والثقافة الأوروبية، سواء بعطائه وتجدده المستمر أو من خلال موقعه الجغرافي في مدينة مالمو الواصلة بين شمال أوروبا وجنوبها.

ومن جديد المهرجان في دورته الخامسة للعام الجاري مشروع نقاد بلا حدود الذي يهدف لتعزيز التبادل الثقافي العالمي، وهو بمثابة منتدى يلتقي فيه حوالي عشرين ناقد من بلدان الشمال الأوروبي والعالم العربي يشكلون شبكة تواصل فريدة من نوعها. ويتضمن برنامج عمل الشبكة مجموعة كبيرة من الندوات والاجتماعات، إضافة لأنشطة سينمائية متنوعة، ويولي المهرجان أهمية خاصة للنقاشات والحوارات التي يولدها الفيلم على المستوى الثقافي والاجتماعي، وهنا تبرز أهمية النقد السينمائي ودور النقاد في رسم المسارات الفكرية والثقافية التي تخطها القصص والحكايا التي تقدمها الأفلام في قالب سينمائي يعكس الحقائق الاجتماعية والثقافية، ليأتي الناقد ويضع القصص والحكايا في سياق فكري ومجتمعي وثقافي منتج للحوار والتبادل الثقافي على المستويين المحلي والعالمي.

وتنفرد الدورة الخامسة للمهرجان بالعرض الأول للفيلم الفلسطيني «عيون الحرامية» للمخرجة الفلسطينية نجوى النجار وبطولة النجم المصري خالد أبو النجا، وتقوم شركة Movieboosters السويدية للتوزيع بالتعاون مع مهرجان مالمو للسينما العربية بتوزيع وعرض الفيلم بدور العرض السويدية، ويروج لعروض الفيلم تحت الاسم السويدي «krypskyttens skugga».

والفيلم الفلسطيني «عيون الحرامية» روائي طويل إنتاج عام 2015 يروي قصة رجل فلسطيني مسيحي أمضى عشر سنوات من عمره في السجون الإسرائيلية، وخرج يبحث عن ابنته الوحيدة التي أخذت وهي طفلة رضيعة للعيش مع أسرة جديدة وحياة جديدة، والقصة تعكس الرباط العاطفي بين أب وابنته التي لا تعرف إلا بعد حين بأنه والدها، وفي غمرة الأحداث تتداخل الدراما الاجتماعية مع السياسية في مجتمع تحت الاحتلال، ورشح الفيلم لنيل جائزة الأوسكار في عام 2015، وأشاد به النقاد والجمهور في جميع أنحاء العالم. وتكتسب مخرجة الفيلم نجوى النجار شهرة كبيرة في العالم العربي وفي السويد إذ سبق وأن عرض فيلمها المر والرمان في السويد، ويلعب النجم المصري خالد أبو النجا الحائز على جائزة أفضل ممثل دور البطولة في الفيلم، ومشاركة مؤلفة الموسيقى الجزائرية سعاد ماسي.

ويهدي المهرجان باكورة أعمال دورته الخامسة لعشاق السينما العربية، عبر تنظيمه العرض الأول للفيلم المصري «بتوقيت القاهرة» من بطولة نور الشريف وميرفت أمين وسمير صبري ودرة وشريف رمزي وأيمن عامر وتأليف وإخراج أمير رمسيس. ويشارك الفيلم إلى جانب تسعة أفلام روائية ضمن مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، ويروي الفيلم ثلاث حكايات تجري في يوم واحد في مدينة القاهرة، حكاية “ليلى السماحي” ممثلة معتزلة تبحث عن “سامح كمال” آخر الممثلين الذين شاركتهم دورا، وحكاية “سلمى” التي تواعد “وائل” في شقة أحد أصدقائه بعد استحالة زواجهما، وحكاية “حازم” تاجر مخدرات شاب، هرب إلى القاهرة من الإسكندرية بعد تورطه مع عصابة هناك وكان يقل “يحيى” العجوز المصاب بـ “الزهايمر”، وترصد مشاهد الفيلم اللحظات المصيرية في حياة ست شخصيات لكل منهم حكايته التي تتصل مع حكايا الآخرين، وتضيء على اكتشافات كثيرة، وقد اجتمع على تجسيد تلك الشخصيات عدد من عمالقة التمثيل في السينما المصرية.

يمتلك مهرجان مالمو للسينما العربية في دورته الخامسة سوق سينمائي يضم 22 منصة عرض لمؤسسات سينمائية عريقة وشركات انتاج وصناديق دعم للانتاج السينمائي، وقد بلغ عدد المؤسسات وشركات الانتاج التي بادرت إلى شراء اعتماد السوق للمشاركة في اعماله 180 مؤسسة حازت على أكثر من 250 اعتماد. وللسوق منتداه الخاص وورش عمل لا تقل أهمية عن تلك المنبثقة عن المهرجان، وأيضا ضمن فعاليات السوق أنشأ مهرجان مالمو للسينما العربية بالتعاون مع مؤسسات سويدية وعربية ثلاث صناديق دعم لانتاج الأفلام السينمائية على تنوعها، للروائية بالتعاون مع المعهد السويدي للأفلام، للقصيرة بالتعاون مع فيلم سكونا في السويد، ولدعم الوثائقي في مرحلة ما بعد الانتاج مع مؤسسة الشاشة في بيروت.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

إلى الأعلى