الرئيسية / صوت العالم / إلى متى ستظلّ إفريقيا تحت تهديد شبح المجاعة؟
إلى متى ستظلّ إفريقيا تحت تهديد شبح المجاعة؟

إلى متى ستظلّ إفريقيا تحت تهديد شبح المجاعة؟

بقلم مرتضى العبيدي

بلدان إفريقية عديدة تحت تهديد شبح المجاعة

تصدّرت عناوين الصحف الصادرة خلال الأسبوع المنقضي خبر استكمال روسيا شحن مائتي ألف طن من القمح لست دول إفريقية. ويذكر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، كان صرح يوم 27 جويلية/يوليو 2023، خلال اجتماعه برؤساء الدول الإفريقية أن بلاده ستشحن مجانا من 25 إلى 50 ألف طن من الحبوب إلى بوركينا فاسو وزيمبابوي ومالي والصومال وجمهورية إفريقيا الوسطى وإريتريا التي هي في أشدّ الحاجة إليها. وهي ليست المرّة الأولى التي تجد فيها بلدان إفريقية نفسها تحت طائلة مجاعة محدقة. فيكفي أن نذكّر بنفس الأزمة التي رافقت انتشار جائحة كورونا سنتي 2020-2021.
فمع انتشار الجائحة، وجدت معظم البلدان الإفريقية نفسها في مواجهة جائحتين: جائحة كوفيد 19 المستجدة وجائحة الجوع الدائمة، وهي الأكثر فتكا بالإنسان في هذه البلدان. إذ أن المنظمات الدولية المختصة مثل منظمة الأغذية والزراعة، ومنظمة الصحة العالمية وحتى المنظمة العالمية للتجارة سارعت بإرسال نداءات استغاثة للمجتمع الدولي لتقديم المساعدة للبلدان المنكوبة لتجنّب الكارثة، باعتبار النقص الفادح في المواد الغذائية في عديد البلدان الإفريقية واستحالة التوريد نظرا لتعطل حركة النقل عبر كبرى المواني العالمية. وهذا هو إحدى نتائج عولمة التجارة التي جعلت تغذية مئات الملايين من البشر في شتى أنحاء العالم مرتبطة بمسالك التجارة العالمية وعمّقت بذلك تبعية هذه البلدان إلى الدول المصدّرة والشركات العابرة للقارات.
ومعلوم أن انعدام الأمن الغذائي كان أحد أسباب اندلاع النزاعات في القارّة السمراء، خاصة وأن الأنظمة القائمة في معظمها بحكم طبيعتها، فضلت الانخراط في السياسات المسطّرة والمملاة من قبل الدول الإمبريالية ومؤسساتها المالية. علما وأن جميع الأحزاب الإفريقية التي قادت حركات التحرّر الوطني في منتصف القرن الماضي كانت واعية أتمّ الوعي بمحورية القطاع الفلاحي وضمّنت في برامجها ودساتيرها ضرورة إنجاز إصلاح زراعي جذري حال حصول بلدانها على الاستقلال.

الإصلاح الزراعي بند أساسي في برامج حركات التحرر الإفريقية

وعلى سبيل المثال، فقد تضمّن “ميثاق الاستقلال” وهو عبارة عن دستور المؤتمر الوطني الإفريقي بجنوب إفريقيا بندا ينصّ على الإصلاح الزراعي بما فيه استرجاع الأراضي من الأقلية البيضاء التي كانت ومازالت تمتلك أكثر من 95% من الأراضي الصالحة للزراعة وإعادة توزيعها على أصحابها الشرعيين، أي سكان البلاد الأصليين. ونظرا إلى أن الحكومات المتتالية لم تتقدم خطوة واحدة نحو إنجاز هذا المطلب الشرعي، فقد أدى ذلك إلى توتّرات داخل حزب المؤتمر الحاكم، نتج عنها انسلاخ بعض مكوّناته وبحثها عن صيغ جديدة للتنظم المستقل. وكان عدم الإيفاء بهذا التعهد، إلى جانب استشراء الفساد لدى الحكّام الجدد، أحد أسباب انسلاخ “نقابة عمال المعادن” (NUMSA) كبرى نقابات البلاد، من المركزية النقابية (كوساتو) سنة 2013 وهي إحدى المكوّنات الأساسية للمؤتمر الوطني الإفريقي.
وفي نضاله ضد الاستعمار البرتغالي من أجل تحرير غينيا بيساو وجزر الرأس الأخضر، اهتم أميلكار كابرال، وهو المهندس الزراعي، بمسألة الإصلاح الزراعي لا من الناحية النظرية فحسب بل شرع في تطبيقه على أرض الواقع على جميع الأراضي التي يتمّ تحريرها، من أجل توفير الاكتفاء الذاتي لسكان الأرياف التي كانت الحاضنة الأساسية للقوات الثورية التي خاضت حرب التحرير الوطني على مدى 10 سنوات (1963-1973). وكان يقوم بنفسه بتعليم قوات جيش التحرير التقنيات الزراعية، الذين كانوا ينقلونها إلى المزارعين حتى يتمكّنوا من الزيادة في الإنتاج والإنتاجية لضمان إطعام أسرهم وكذلك إطعام المتفرّغين منهم في صفوف جيش التحرير، وكان هؤلاء يساعدون المزارعين في كل الأعمال الفلاحية من حراثة، وسقي، وجمع المحاصيل…
أمّا كوامي نكروما زعيم حزب المؤتمر الشعبي في “خليج الذهب” (التي سيُطلق عليها اسم غانا بعد الاستقلال)، ومنذ استقلال البلاد على العرش البريطاني سنة 1957، فقد أعلن غانا بلدا اشتراكيا، وشرع في تثوير الهياكل الاقتصادية التقليدية من أجل إقامة نظام بديل يضمن لغانا استقلالها الفعلي عن المستعمر، وخاصة سيادتها الغذائية. وقد أدرج الإصلاحات التي قام بها تحت مسمّى “الاشتراكية الإفريقية” التي من أبرز مقوّماتها الإصلاح الزراعي. وهو من الأسباب التي جعلت بريطانيا تسارع بتدبير انقلاب عسكري ضدّه سنة 1966 لمّا كان في زيارة رسمية إلى الصين، لإجهاض التجربة. ومازالت غانا إلى حدّ ال