الرئيسية / صوت العالم / عادل بلخادم قُتل باسم الربح!
عادل بلخادم قُتل باسم الربح!

عادل بلخادم قُتل باسم الربح!

خلال الإضراب الوطني في قطاع الخدمات اللوجستية الذي دعت إليه النقابات العمالية سي كوباس، USB ، Adl Cobas و CUB ، لقي عادل بلخادم، منسق مدينة نوفارا (شمال إيطاليا) وعضو التنسيقية الوطنية لـ SI Cobas نقابة عمال، حتفه وذلك بالموت قتلا إثر دهسه بشاحنة أثناء اعتصام نفذ أمام شركة LIDL في Biandrate (نوفارا).
الاعتصام، المكون من بضع عشرات من العمال، تعرض للضرب من قبل سائق مجرم، أراد ضرب العمال الذين اعتصموا، وتم إرسال اثنين إلى المستشفى وقتل عادل الذي يبلغ من العمر 37 عامًا، ولد في المغرب ووصل إلى إيطاليا منذ سنوات عديدة للعمل، وهو متزوج ولديه طفلان صغيران.
بمجرد سماع الخبر، كانت هناك مظاهرات في المدن الإيطالية الرئيسية للقوى السياسية والاجتماعية والنقابية.
وقد شهدت مدينة روما يوم السبت مظاهرة وطنية لعمال اللوجستيات، نظمتها SI Cobas ، بمشاركة حركات وأحزاب تقدمية للتنديد بظروف عمل العبيد في قطاع الخدمات اللوجستية والمطالبة بالحقيقة والعدالة.
في هذا القطاع، كافح العمال، ومعظمهم من المهاجرين، لسنوات ضد عدم الاستقرار ومن أجل الحق في العمل اللائق. وقد تزايد قمع أرباب العمل والشرطة على مر السنين. ونتذكر أنه في 14 سبتمبر 2016، قُتل عامل آخر، وهو نقابي USB، عبد السلام، من أصل مصري، بالطريقة نفسها أثناء إضراب.
إنّ العمال يواجهون مرحلة حاسمة لاستئناف الصراع الطبقي في إيطاليا. وقد حان وقت التمرد على الاستغلال. لذلك يستعد العمال والنقابات الأكثر نضالية لتنظيم إضراب عام في جميع قطاعات العمل في أسرع وقت ممكن ، مما قد يؤدي إلى إعاقة الاقتصاد الرأسمالي.
وقد أطلقت واحدة من أكثر المنظمات التقدمية تمثيلا في إيطاليا، حركة Potere al Popolo ، نداء للحركات الاجتماعية والمنظمات السياسية لبناء أكبر قدر ممكن من التضامن حول عمال الخدمات اللوجستية ونقاباتهم المناضلة. ويحاولون في كل مكان تنفيذ مطالبهم. حتى تنتهي هذه المظالم!

كوزيمو بيكا (ايطاليا)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

عشرين − 10 =

إلى الأعلى