الرئيسية / صوت الوطن / التونسيّون بفرنسا يتحرّكون ضدّ الزّيادات في المعاليم القنصليّة وحزب العمّال على الخطّ
التونسيّون بفرنسا يتحرّكون ضدّ الزّيادات في المعاليم القنصليّة وحزب العمّال على الخطّ

التونسيّون بفرنسا يتحرّكون ضدّ الزّيادات في المعاليم القنصليّة وحزب العمّال على الخطّ

زياد بن عبد الجليل

بعد أن أقدمت الحكومة على الترفيع المشط وغير المسبوق في معاليم الخدمات القنصلية والذي قارب الثلاثة أضعاف، وفي إطار حملة #سيب_الباسبور التي أطلقها نشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي، نظم فرع حزب العمال بفرنسا وقفة احتجاجية أمام القنصلية العامة بباريس صبيحة السبت 16 ماي 2020، بعد أن أصدر بيانا الإثنين الفارط يدعو فيه إلى إلغاء هذه الزيادات فورا.

ورفع المحتجون شعارات ضد الزيادات المشطة وطالبوا بإلغائها رافضين أن يقع تحميل عموم الشرائح الشعبية في الوطن وفي الخارج فاتورة الأزمة الاقتصادية وأزمة “الكورونا” في الوقت الذي تغدق فيه الحكومة على الأعراف المساعدات المادية والإعفاءات الضريبية وتسهّل لهم الالتفاف على حقوق العمال والشغالين عبر مراسيمها الحكومية. كما استنكر المحتجون تعامل الدولة التونسية مع المهاجرين بمنطق السلب، والنظر إليهم كمصدر للعملة الصعبة فقط، والتمييز بينهم وبين التونسيين في الوطن، وتجاهلها للصعوبات التي يمرّ بها المهاجرون جراء استفحال الأزمة الاقتصادية بفرنسا وجراء أزمة الكورونا.

وقد التقى وفد من الحزب بالقنصل العام بالنيابة بباريس، وحمّلوه المسؤولية السياسية عن الاحتقان الذي يتصاعد بين المهاجرين باعتباره ممثلا للدولة التونسية، وسلموا له رسالة موجهة إلى رئيس الحكومة تعبّر عن رفض فرع حزب العمال بفرنسا لهذه الزيادات المكرسة لمنطق الغنيمة وتطالب بإلغائها فورا.

هذا ويذكر أنّ عددا من التونسيين بالمهجر قاموا بتحركات أمام القنصليات رفضا لهذه الزيادة، ويُرجّح أن يتواصل الاحتجاج ويتجذر خاصة في ظل تصامي السلطات القنصلية والحكومة وفي ظل سمسرة حركة النهضة بهذه المطالب واستعمالها كورقة في صراعها ضد الفخفاخ وقيس سعيد.

صور 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

4 + ثمانية =

إلى الأعلى