الرئيسية / صوت الجهات / شفيق العيادي: أطراف مؤثّرة تقف وراء مشروع توسعة ميناء صفاقس

شفيق العيادي: أطراف مؤثّرة تقف وراء مشروع توسعة ميناء صفاقس

التأم اجتماع، مساء يوم الأحد 12 جويلية 2015، بين أعضاء تنسيقية المحيط بصفاقس وممثلين عن المكتب الجهوي للمعهد العربي لرؤساء المؤسسات وعدد من نواب الجهة بمجلس نواب الشعب، من بينهم شفيق العيادي، أنور عذار، سليم بسباس وهادي قديش لمناقشة المشروع الوزاري الهادف إلى توسعة الميناء التجاري لمدينة صفاقس باتجاه الشمال. وفي تصريح للاذاعة الثقافية التونسية، يوم الثلاثاء 13 جويلية 2015، أكّد شفيق العيادي، النائب عن الجبهة الشعبية بمجلس نواب الشعب، أنه تقرّر، عقب هذا الاجتماع، الرفض الكلي لتنفيذ هذا المشروع على شاطئ “الكازينو”. كما أكّد أنّ نوّاب الجهة وفاعلي المجتمع المدني اقترحوا تحويل المشروع المعني إلى جنوب مدينة صفاقس، أين يقع المجمع الكيميائي “السياب” (SIAPE) وأشار شفيق العيادي أنّ وزير النقل ما يزال متمسّكا بهذا المشروع: “أمام الرفض التام لمتساكني الجهة، ولم يتخلّ الوزير بعد عن هذا المشروع”، مؤكّدا في هذا السياق أنّ أطرافا مؤثّرة ورجال أعمال يقفون وراء هذا القرار الوزاري الذي يستهدف حقوق سكان مدينة صفاقس حسب قوله، مضيفا بأنّ: “الصفاقسية الذين حرموا لعقود من شواطئهم سيعملون كلّ ما في وسعهم لمنع تنفيذ هذا المشروع وهم يطالبون، من هنا فصاعدا، بشواطئ مفتوحة للعموم.”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

إلى الأعلى