أخبار عاجلة
الرئيسية / صوت الوطن / نقابة الصحفيّين ترفض تسمية المدير الجديد للمركز الإفريقي لتدريب الصحفيّين والإتصاليّين

نقابة الصحفيّين ترفض تسمية المدير الجديد للمركز الإفريقي لتدريب الصحفيّين والإتصاليّين

snjtعبرت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين وفق بيان أصدرته اليوم الأربعاء عن «رفضها تسمية مدير جديد للمركز الإفريقي لتدريب الصحفيّين والإتصاليّين ».

واعتزمت النقابة «عدم التعامل مع المدير الجديد للمركز الذي عينته رئاسة الحكومة» وقررت «سحب ممثلها من المجلس العلمي للمركز وتعليق العمل باتفاقية التعاون التي أبرمتها النقابة مع هذه المؤسسة».
وبررت نقابة الصحفيين هذه الإجراءات بما اعتبرته «تعمد رئاسة الحكومة تسمية مدير جديد للمركز الإفريقي لتدريب الصحفيين والإتصاليّين، أثناء مجلس وزاري تزامن مع افتتاح المؤتمر الرابع للنقابة الوطنية للصحفيّين التونسيّين، دون تقييم واضح لأداء المركز في الفترة الماضية ودون الإستناد إلى مشروع إصلاحي للمدير الجديد»، ملاحظة أنه «لم يُعرف عن المدير الجديد كفاءة علميّة أو أكاديمية أو مهنية، بالاضافة إلى أنه تم عزله مؤخرا من رئاسة تحرير جريدة لابراس، بعدما تقدم عدد من الصحفيين بعريضة ضدّه ».
وأضافت النقابة أن «تسرّع الحكومة في تسمية شخص مقرّب منها، له دلالات خطيرة تهدّد استقلاليّة المركز »، معتبرة في ذلك «سعيا من الحكومة للاستحواذ على مشروع إصلاح الإعلام ووضع يدها على اعتمادات البرنامج الأوروبّي لدعم الإعلام العمومي في تونس، الأمر الذي سيجعل من المركز فرعا لإدارة الإعلام. كما سيمكّن رئاسة الحكومة من التحكّم في وسائل الإعلام العموميّ وتعطيل إصلاحها وفرض الوصاية عليها من خلال برامج إصلاح مشروطة ».
وذكرت بأن بعث المركز الافريقي لتدريب الصحفيين والإتصاليين سنة 1983، كان بتوصية من جمعية الصحفيّين التونسيين (التسمية السابقة للنقابة)، مشيرة إلى أن «النقابة نبّهت في ما بعد من محاولات الحكومات المتعاقبة لتعطيل عمل المركز عن القيام بدوره في رسم السياسات العُمومية والتدريبية للإعلام ». ودعت الحكومة في هذا السياق، إلى «حوكمة المركز بطريقة شفّافة بالتنسيق مع هياكل المهنة وهو ما لم يتم الإستجابة له»، حسب ما جاء في نص البيان.
يذكر أن رئاسة الحكومة كانت أعلنت في 25 ماي 2017، عن تعيين سعيد بن كريم، مديرا للمركز الإفريقي لتدريب الصحفيين والإتّصاليين، خلفا للصّادق الحمامي. وكان المدير الجديد شغل قبل تعيينه، خطة رئيس تحرير بجريدة «لابراس» وهي فترة تقدم فيها صحفيو المؤسّسة بعريضة ضده، تنديدا بممارسته مع العاملين في الصحيفة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

إلى الأعلى