الرئيسية / صوت الجهات / العطش يهدّد منطقة العوابد
العطش يهدّد منطقة  العوابد

العطش يهدّد منطقة العوابد

زيارة يوسف الشاهد إلى صفاقس صاحبتها هالة إعلامية كبيرة وتفاعلات عديدة وصلت إلى ولايات أخرى. لكن عمليّا ماذا أضافت هذه Sans titre-2الزّيارة؟ وعمّا أسفرت؟

لم تسفر عن شيء يذكر. فعمق صفاقس وأريافها وأحياءها عبارة عن معاناة يوميّة لا تنتهي. ومنطقة “العوابد” من معتمدية صفاقس الجنوبيّة أحد هذه الجهات المهمّشة وهي التي لا تبعد أكثر من 10 كلم عن المدينة. فالبنية التحتيّة تكاد تكون منعدمة. والحيّ المتفرّع عن حيّ “الدبّة” بمنطقة “العوابد” يفتقر إلى أبسط مقوّمات الحياة، وهو الماء الصالح للشراب.

في زيارةٍ لـ “صوت الشعب” إلى الحي المذكور، عبّر الأهالي عن استيائهم من تواصل حرمانهم من الماء رغم احتجاجاتهم العديدة واتّصالاتهم المتكرّرة بالسّلط وبالهياكل المعنيّة.

فحوالي 50 عائلة تعاني الأمرّين وتضطرّ إلى شراء صهاريج الماء مقابل 20 دينارا للصّهريج الواحد (في شهر رمضان ونتيجة للمضاربة تصل إلى 35 د). وهي لا تسدّ الحاجة لأكثر من أسبوع واحد. وأكثر من ذلك فنقطة الضخّ العموميّة ونتيجة لضعف الضّغط بالشبكة في الصّيف تعمد إلى خلط المياه بمياه من آبار محليّة ذات درجة ملوحة عالية. فإلى متى ستتواصل معاناتهم أمام صمت “الصوناد” والسلطة؟

علي بنحامد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إحدى عشر − ثلاثة =

إلى الأعلى