الرئيسية / صوت الوطن / فتحي الشامخي: “حكومة المهدي جمعة متورّطة مع أطراف أجنبية ضدّ الأمن القومي..”
فتحي الشامخي: “حكومة المهدي جمعة متورّطة مع أطراف أجنبية ضدّ الأمن القومي..”

فتحي الشامخي: “حكومة المهدي جمعة متورّطة مع أطراف أجنبية ضدّ الأمن القومي..”

98اتهم الباحث والخبير في المجال الاقتصادي فتحي الشامخي، مهدي جمعة وحكومته بالخيانة العظمى للبلاد من خلال التواطؤ مع أطراف أجنبية ضد الأمن القومي التونسي، موضحا أن هذا الموقف نابع من محتوى الميزانية التكميلية التي أعدّها فريق حكومة التكنوقراط الذي قد يساهم في إشعال نار الفتنة في البلاد وفق تقديره.

وأوضح الشامخي في تصريح لـ”حقائق أون لاين” أن قانون المالية التكميلي مثله مثل ميزانية 2014، يسير في الاتجاه المعاكس للعدالة الاجتماعية نظرا للإجراءات المجحفة في حق الطبقات المتوسطة والضعيفة مقارنة بأصحاب رؤوس الأموال، واصفا الميزانية التكميلية بـ”الهزيمة الجديدة للإرادة الشعبية”.

وبين الشامخي أن حكومة جمعة لم تستخلص العبرة من الحكومة التي سبقتها عندما شهد الشارع التونسي حراكا شعبيا، “لا يستهان به خلال شهر جانفي الماضي”، عبر عن رفض التونسيين للمنطق العام للميزانية التي وضعها فريق علي العريض الحكومي خاصة في ما يتعلق بالاتاوات على النقل، معتبرا أن الحكومة الحالية لم تعتبر من النتيجة التي خرجت بها سابقتها في المنصب حسب قوله.

وأكد رئيس جمعية “راد أتاك” والناشط في الجبهة الشعبية فتحي الشامخي أن الهدف من هذه الميزانية ليس التنمية وتدعيم المقدرة الشرائية للمواطن ومراعاة الطبقات الفقيرة والمتوسطة في البلاد مثلما زعم رئيس الحكومة مهدي جمعة في أحد خطاباته التضليلية، بل إن الهدف الأساسي هو تخفيض عجز الميزانية من 6.9% إلى 5.9%.

وأشار في هذا السياق إلى أن التمشي المعتمد من قبل هذه الحكومة هو تكريس الوصاية الأجنبية على تونس، خاصة وأن نفس الميزانية تحدثت عن الإبقاء على الميزانية المخصصة لسداد ديون بن علي وجماعته، في حين سيتم التقشف في ميزانية الصحة بـ55 مليارا إضافة إلى التخفيض في كل من ميزانية التشغيل (بـ46 مليارا) والفلاحة (بـ73.5 مليارا) والصناعة (بـ317 مليارا) والتجهيز (بـ190 مليارا).

كما اعتبر الشامخي أن هذه الحكومة توخت أسلوب التسلّل والغدر مع شعبها تحت غطاء شهر رمضان “المبارك” والصيف وأساسا المسار الانتخابي، حيث أن الأحزاب السياسية منشغلة في الوقت الحالي بالمناصب والكراسي لا غير ولا يمكنها أن تشكل لهم أية إزعاج حسب رأيه.

مضيفا: “مهدي جمعة يمسك بالتونسي مثل الفرّوج ويريّش فيه.. والدليل على ذلك ما أقرّه من إجراءات ضدّه في هذه الميزانية التكميلية على غرار تلك الطوابع الجبائية الآتية من كل حدب و صوب.. أما تنبري الزواج فهو بمثابة المهر الذي تأخذه هذه الحكومة باعتبارها تتعامل مع الشعب وكأنه رعية لها…”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

1 × خمسة =

إلى الأعلى