الرئيسية / صوت الثقافة / المؤتمر الثّلاثون للاتّحاد الدّولي للصّحفيّين بتونس: رسالة قوية لكافة الصحفيّين وانتظارات بانتخاب قيادة جديدة تتصدّى للأنظمة الاستبدادية وتوحّد النقابات

المؤتمر الثّلاثون للاتّحاد الدّولي للصّحفيّين بتونس: رسالة قوية لكافة الصحفيّين وانتظارات بانتخاب قيادة جديدة تتصدّى للأنظمة الاستبدادية وتوحّد النقابات

تغطية فاتن حمدي  

لأوّل مرّة في الشرق الأوسط وافريقيا وبدعوة من النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين ولأوّل مرّة في الشرق الأوسط وافريقيا انطلقت يوم الثلاثاء 11 جوان الجاري أشغال المؤتمر الثلاثون للاتّحاد الدّولي للصحفيين تحت شعار “من أجل صحافة حرّة” والتي ستتواصل إلى غاية يوم 14 جوان الجاري وذلك بمشاركة أكثر من 300 صحفي وقيادي نقابي يمثّلون 600 ألف صحفي من مختلف بلدان العالم ينتمون الى 187 نقابة وجمعية صحفية من 140 دولة.  

وقد انطلق الافتتاح بمدينة الثقافة بالعاصمة يوم الثلاثاء الفارط بتنظيم ثلاث ندوات ما قبل انطلاقة الأشغال أشرف عليها ممثّلون عن الاتّحاد الدولي للصحفيين، ليتمّ إثرها انتخاب أعضاء مجلس النوع الاجتماعي حيث تمّ انتخاب عضو المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين فوزية الغيلوفي بخطّة نائب رئيس على أن يتمّ انتخاب قيادة جديدة للاتّحاد الدولي ستقوم النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين بترشيح أحد أعضائها للقيادة الجديدة. وقد انطلق الافتتاح رسميا بنزل المشتل بالعاصمة بكلمات لرؤساء النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين والاتّحاد الدولي للصحفيين والاتّحاد الافريقي للصحفيين والاتّحاد العام للصحفيين العرب وكلمة لرئيس الجمهورية التونسية الباجي القائد السبسي.

وتضامنا مع الصحفيين المفقودين أو من قُتلوا في كلّ بلدان العالم من أجل مهنتهم تمّ تنظيم مسيرة تضامنية انطلقت من الفندق المحتضن للأشغال وصولا إلى مقرّ النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين. وقد رفعت صور الصحفيين المقتولين أو المفقودين من بينهم الصحفيين التونسيين المفقودين في ليبيا منذ سنة 2014 سفيان الشورابي ونذير القطاري بحضور والدة الزميل القطاري السيدة سنية بالرجب.

للإشارة فقد احتجّت والدة الزميل نذير القطاري إثر الكلمة التي ألقاها رئيس الجمهورية التونسية وطالبته أمام كافة الحاضرين بتطبيق وعده بالكشف عن مصير الصحفيين التونسيين.

ناجي البغوري: لأوّل مرّة منذ سنة 1954 سيتمّ تنقيح ميثاق أخلاقيات المهنة الصحفيّة  

في تصريحه لـ”صوت الشعب” قال نقيب الصحفيين التونسيين ناجي البغوري إنّ تنظيم المؤتمر الثلاثين للاتّحاد الدّولي للصحفيين بتونس هو رسالة واضحة من أجل دعم حرّية الصحافة وعدم التراجع عنها خاصة أمام التهديدات الجدّية والحقيقية التي تتربّص بها. مضيفا أنّ رسالة النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين اليوم -والبلاد تستعد لعقد انتخابات تشريعية ورئاسية- الموجّه إلى كافة الأحزاب السياسية أنّ الصحفيين التونسيين ليسوا معزولين ولا يمكن الاستئثار بهم ولا يمكن القضاء على حرية الصحافة أو التراجع عنها.

وبخصوص أشغال المؤتمر، قال البغوري إنّه سيتمّ النظر في السياسات المستقبلية للاتّحاد الدولي منها السياسة المالية والسياسة البرامجية. ومن رهانات عقد هذا المؤتمر هو تنقيح ميثاق أخلاقيات المهنة الصحفية وهي سابقة منذ سنة 1954 إضافة إلى تدعيم الصحفيين العرب والأفارقة عدديا ونوعيا في قيادة الاتّحاد الدولي للصحفيين.

وأكّد البغوري أنّ رسالة المؤتمر اليوم هي الحرّية والتضامن. فكثير من النقابات في حاجة إلى التضامن الدولي ولا يمكن اليوم ترك نقابات تنفرد بها أنظمة حكم استبدادية حتّى تفقد استقلاليتها، ولهذا سيتمّ بحث آليات خلال الأشغال المنعقدة لحماية النقابات والصحفيين من أيّ استهداف قد يطالهم.

زياد دبّار: الحركة النّقابيّة الصّحفيّة التّونسيّة مؤثّرة دوليّا وإقليمّا    

من جانبه قال زياد دبّار عضو المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين في تصريحه لـ”صوت الشعب” إنّ تنظيم المؤتمر بتونس يُعَدّ رسالة للعالم في حدّ ذاته، فالحركة النقابية الصحفية التونسية أصبحت اليوم حركة قويّة وهي مؤثّرة على المستوى الدولي والإقليمي من خلال نضالات الصحفيين الشرفاء ضدّ هجمة سلطة رأس المال في الإعلام وضدّ سياسات تفقير الصحفيين والنضال أيضا من حريّة الصحفيين ورفض سياسة الإملاءات والضغوط من أجل تسيير المؤسسّات الإعلامية حسب خطوط تحريرية معيّنة.

وأضاف دبّار أنّ انعقاد المؤتمر هو رسالة إيجابية جدّا لتونس. فالنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين أصبحت قادرة -رغم إمكانيتها الضعيفة- على تنظيم مثل هذه المناسبة وتأمين حضور مئات القيادات الصحفية ممثّلة لنقابات وجمعيات صحفية من مختلف أنحاء العالم.

كما أكّد دبّار أنّ انعكاسات هذا المؤتمر ستكون فارقة من خلال انتخاب قيادة نقابية قويّة تؤمن بالعمل النقابي تكون فاعلة على تقديم برامج حقيقية تدعم من خلالها الصحفيين من مختلف أنحاء العالم وتساهم في تكوينهم من أجل الدفاع عن حقوقهم ونضالهم في التصدّي للاستبداد العسكري أو الديني.

انتخاب فوزية الغيلوفي نائب رئيس مجلس النّوع الاجتماعي بالاتّحاد الدّولي للصّحفيّين 

خلال افتتاح أشغال المؤتمر الثلاثين للاتّحاد الدولي للصحفيين تمّ انتخاب فوزية الغيلوفي عضو المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين في خطّة نائب رئيس مجلس النوع الاجتماعي بالاتّحاد الدولي للصحفيين.

وستقوم النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين بترشيح أحد أعضاء مكتبها التنفيذي الحالي إلى عضوية المكتب التنفيذي الجديد للاّتحاد الدولي للصحفيين المزمع انتخابه يوم الجمعة 14 جوان الجاري.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

إلى الأعلى