الرئيسية / منظمات / الاتحاد العام التونسي للشغل / “منظّمة إندا”: تذمّر للعملة وإضراب في الأفق
“منظّمة إندا”: تذمّر للعملة وإضراب في الأفق

“منظّمة إندا”: تذمّر للعملة وإضراب في الأفق

انداتشهد مؤسّسة “إندا” منذ أيّام حالة احتجاج، تمثّلت في رفع الشارة الحمراء لعملتها ( 7 و8 و9 أكتوبر 2015) من أجل دفع الطّرف الإداري لتلبية المطالب التي تمّ الاتفاق حولها مع الطّرف النقابي.

وفي اتّصال ل“صوت الشّعب” بأحد نقابيّي المنظّمة أفاد “أنّ المؤسسّة قد أبرمت عديد الإتفاقيات مع الطرف النقابي، ولكن لم تباشر إلى حدّ الآن تنفيذها. وعوضا عن العمل على تطويرها وتحسينها انقلبت على أغلبها، مثل نظام التأجير والترسيم والترقيات ونظام الحوافز وابتزاز المتربصين قصد الترسيم، الزيادة في أجور بعض الزملاء بالمقر الإجتماعي دون غيرهم، اقتصار ترقيات 2015 على 8٪ فقط من مجموع الموظفين، تغييب الأطراف الاجتماعية في القرارات التي تهم العملة والموظفين. وهو ما اضطرّنا لرفع الشارة الحمراء لمدة 3أيام، ولم نلمس من الإدارة أيّ تجاوب، لذلك نحن بصدد التّحضير لإضراب في الأيام القادمة”.

وللتّذكير فإن مؤسّسة “إندا” أقدم المنظمات العربية للتمويلات الصّغرى، تأخذ صبغة “منظّمة غير حكومية” مثلما تعرّف نفسها، “مختصّة في مجال الإقراض الصّغير، تقوم برامجها على التّنمية الحضريّة المندمجة لفائدة المرأة، وتتمثّل مهمّتها في النّهوض بضواحي المدن من خلال تسهيل الحصول على القروض والخدمات البنكيّة ونشر روح المبادرة ودعم المؤسّسات الصّغرى”. والمعروف أنّ مؤسسة إندا العالم العربي (جزء من شبكة إندا العالم الثالث) لا تتقيّد كمنظمة دولية غير حكومية، بسقف أسعار الفائدة، لأن القانون لا يسري إلاّ على الجمعيات المحلية.

ش.خ.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

ثلاثة × 4 =

إلى الأعلى