الرئيسية / صوت الجهات / الكاف تحتجّ ضدّ الحيف و”الحڨرة”
الكاف تحتجّ ضدّ الحيف و”الحڨرة”

الكاف تحتجّ ضدّ الحيف و”الحڨرة”

شهدت يوم أمس 13 نوفمبر مدينة الكاف حركة احتجاجية واسعة انتظمت أمام مقر السلطة الجهوية وشاركت فيها مختلف القطاعات والشرائح الاجتماعية. والتحق بها عدد كبير من سكان المعتمديات، مطالبين بإيجاد حلول فعلية للأوضاع المتردية التي تعيشها الجهة على مختلف المستويات، رافعين نفس الشعارات تقريبا التي رفعت في وجه نظام المخلوع “بن علي” في دلالة واضحة على كون الثورة لم تأت لهم بجديد خاصّة على المستويين الاقتصادي والاجتماعي. بل إنها قد ازدادت سوءً في كثير من المجالات جرّاء تمسّك حكام ما بعد 14 جانفي طيلة العشر سنوات الماضية بالحفاظ على نفس السياسات القديمة التي ثار عليها الشعب التونسي وفي مقدمته أبناء الجهات الداخلية التي عانت سنوات من الحيف و”الحڨرة” رغم ما تزخر به من ثروات تنهب منذ عقود دون أيّ انعكاس فعلي وإيجابي على نمط التنمية في الجهة وعلى المستوى المعيشي لسكانها.
على أساس كل هذا انتفض الكافية اليوم في وجه المنظومة القائمة من خلال رمزها وامتدادها الجهوي، مطالبين الوالي بالرحيل ومن خلفه حكومة المشيشي، دون استثناء نوابهم في البرلمان الذين يعتبرونهم قد تناسوا مشاكل الجهة وانغمسوا في صراعات ومهام أخرى لا مصلحة للكاف فيها.
وبالنتيجة نستطيع القول إنّ كلّ هذه المراكمات قد أدّت إلى ترسيخ وعي عام لدى طيف واسع من أبناء الجهة بأنّ خيارهم المتبقّي لافتكاك حقوقهم هو بالعودة إلى الشارع واسترداد الحراك النضالي الميداني وهو ما قد يجعل ممّا حصل اليوم مقدمة لجملة من التحركات الاحتجاجية المقبلة والتي قد تتّخذ طابعا أكثر شمولا وتجذّرا.

بلال الطرابلسي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

5 × 5 =

إلى الأعلى