الرئيسية / منظمات / أخبار / “التلقيح أولويّة لعمال البلدية”: حملة يطلقها أعضاء المجالس البلدية عن حزب العمّال
“التلقيح أولويّة لعمال البلدية”:  حملة يطلقها أعضاء المجالس البلدية عن حزب العمّال

“التلقيح أولويّة لعمال البلدية”: حملة يطلقها أعضاء المجالس البلدية عن حزب العمّال

بمناسبة إحياء ذكرى عيد العمال العالمي غرة ماي أطلق أعضاء المجالس البلدية عن حزب العمال بمختلف مناطق الجمهورية حملة وطنية تحت عنوان “التلقيح أولوية لعمال البلدية” مطالبين السلطات بإدراج عمال البلديات وبالخصوص، عمال النظافة وفرق الدّفن ضمن الأولوية في التلقيح ضد فيروس “كورونا” باعتبار أنهم أيضا ضمن الفئات والقطاعات الأكثر عرضة للإصابات ونظرا لحساسية عملهم وطبيعته.

فعمال البلديات هم من الفئات الأكثر خدمة للمواطنين وللوطن، غير أنهم دوما خارج اهتمامات السلط، ورغم مشروعيّة حقوقهم وشُحّها فهي في أغلب الأحيان مهضومة.

عمال البلديات هم أيضا في خطّ المواجهة الأوّل مع هذا الوباء، يمارسون نشاطهم (نظافة، ودفن…) بإمكانيات بسيطة وبوسائل وقاية وحماية جدّ متواضعة، مع غياب الامتيازات والحوافز التي هي من المفروض أن تكون من أوكد الأولويّات للعمال حتى يمارسوا نشاطهم في ظروف مريحة.

“التلقيح أولوية لعمال البلدية” شعار وجد رواجًا واسعا واستحسانًا كبيرا من روّاد الفضاء الاجتماعي، الذين اعتبروه من أوكد  المسائل المطروحة في الوقت الراهن من أجل الحفاظ على أرواح عمال البلديات وسلامة عائلاتهم.

هذه الحملة التي أطلقها مناضلات ومناضلو حزب العمّال بالمجالس البلدي ستتواصل لأيّام قادمة، خاصّة وأنّ هناك تلويح بإضراب عام أيّام العيد إذا لم تستجب الحكومة لهذا المطلب ولغيره من المطالب المتعهّد بتطبيقها منذ أكثر من سنة. فهل ستستجيب السلطة لمطلب توفير اللقاح لعمال البلديات فورا؟ أم أنها ستظل تتستّر على اللقاح خلسة لأصحاب النفوذ ومن هم غير معنيّين بالتلقيح في الوقت الراهن وغير عابئة بالمخاطر التي تهدّد عمال البلديات وسلامة عائلاتهم..؟

عمال البلديات أولى بالتلقيح من أصحاب النفوذ

التلقيح أولوية لعمال البلدية

كمال فارحي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

3 × واحد =

إلى الأعلى