الرئيسية / منظمات / أخبار / إحياء أربعينية الرفيق الراحل ونيّس عثماني
إحياء أربعينية الرفيق الراحل ونيّس عثماني

إحياء أربعينية الرفيق الراحل ونيّس عثماني

أحيى صباح اليوم الجمعة 20 أوت مناضلات حزب العمال ومناضلوه وعائلة الرفيق الراحل ونيّس عثماني بإحدى فضاءات مدينة جلمة أربعينية الفقيد التي حضرها عدد هائل من أهله وأصدقائه ورفاقه جاؤوا من جهات عديدة وفاء لروحه وتقديرا لما قدّمه خلال مسيرته النضالية من تضحيات في سبيل ما آمن به من مبادئ وقيم.

فتوافد النقابيون والمناضلون السياسيون من مختلف معتمديات الولاية ومن الولايات المجاورة (قفصة، القصرين، القيروان، سوسة، المنستير) لمواكبة التظاهرة. وحرص الاتحاد الجهوي للشغل على الحضور بوفد متميز يضم خمسة أعضاء من المكتب التنفيذي الجهوي يتقدمهم الأخ لزهر قمودي الكاتب العام للاتحاد الجهوي الذي أهدى بالمناسبة للعائلة درع الاتحاد اعترافا من المنظمة بما قدمه الرفيق ونيّس عثماني من جليل الخدمات للشغالين ودفاعا عن وحدة المنظمة واستقلاليتها.

وتخللت هذه التظاهرة كلمات أصدقائه ورفاقه الذين استعرضوا جوانب من مسيرته النضالية المتعدّدة الأوجه في الحقل النقابي والحقوقي والسياسي. فهو المناضل النقابي الذي تقلد عدة مسؤوليات على المستويين المحلي والجهوي إن في قطاع التعليم الأساسي أو في عضوية الاتحاد المحلي للشغل جلمة/السبالة. وهو المناضل الحقوقي، لا بمجرّد الانخراط في فرع سيدي بوزيد للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان بل بالوقوف الفعلي إلى جانب كل القضايا العادلة التي طُرحت في الجهة قبل 17 ديسمبر وبعده. وهو المناضل السياسي الذي اختار منذ سنوات التأسيس الأولى لحزب العمال الشيوعي التونسي الالتحاق بصفوفه والنضال في صلبه رغم ما كان يمثله ذلك من مخاطر في ظل الديكتاتورية، وهو ما أشار إليه الرفيق عمار عمروسية في الكلمة التي ألقاها باسم الحزب. كما أشاد المتدخلون من أصدقائه ورفاقه بخصاله التي جعلت منه قبلة المناضلين في الجهة نظرا لما كان يتسم به من هدوء ورصانة ومن قدرة على التجميع والتوحيد. وقد تخللت التظاهرة وصلات من الفن الملتزم قدّمها الفنان المبدع شكري فتاح الذي حضر من قفصة للمساهمة في هذا الموكب. وقد ازدان الفضاء بلافتات تحمل صورة الرفيق إلى جانب صور رفاق له ربطته بهم علاقات النضال والمقاومة قبل الثورة وبعدها من أمثال لطفي المنيجلي ويوسف الصالحي، وكمال الحرباوي والساسي بوعلاقي، وفاء لجميعهم واعترافا لما تميّزوا به من صمود في وجه الدكتاتورية والرجعية بمختلف مسمّياتها.

حسام السايبي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

1 × 1 =

إلى الأعلى