الرئيسية / صوت العالم / 29 سبتمبر يوم غضب عمالي وشعبي في فرنسا: إضرابات ومظاهرات للمطالبة بالزيادة في الأجور والمعاشات والمنح
29 سبتمبر يوم غضب عمالي وشعبي في فرنسا: إضرابات ومظاهرات للمطالبة بالزيادة في الأجور والمعاشات والمنح

29 سبتمبر يوم غضب عمالي وشعبي في فرنسا: إضرابات ومظاهرات للمطالبة بالزيادة في الأجور والمعاشات والمنح

مرتضى العبيدي

تمحورت إضرابات ومظاهرات 29 سبتمبر حول الرفع في الأجور، وهي المسألة التي تترجم اليوم المواجهة الطبقية بين رأس المال والعمل. إنها معركة تدور رحاها في الشركات الخاصة، وفي القطاع العام، من خلال مئات الإضرابات الشاملة والجزئية التي تتراوح مدتها بين بضع ساعات وأيام كاملة. وهي مرشحة للاستمرار، لأن ارتفاع الأسعار لا يتوقف. فأسعار المواد الغذائية في ارتفاع مستمر، كما أن الإعلان عن زيادة أسعار الطاقة بنسبة 15٪ في شهر جانفي القادم من شأنه أن يؤدي الى تفاقم الوضع الصعب أصلا بالنسبة للطبقات والفئات الشعبية. لقد أظهر يوم الإضراب والمظاهرات هذا درجة غضب شرائح كبيرة من العمال في القطاعين الخاص والعام، الذين عبروا عن عزمهم على مواصلة النضال من أجل مطالبهم المشروعة.
كما سمح هذا الحراك بالتعبير عن الغضب ضد التدهور المتزايد لظروف العمل في العديد من القطاعات، لا سيما في مهن الصحة، ومهن مرافقة ذوي الاحتياجات، وفي التعليم – المدرسين، وجميع فئات الموظفين ذوي الصلة – في المهن الاجتماعية التي لم يعد العاملون فيها قادرين على مواجهة الفقر المتفجر، وعن مشاغل شباب المدارس الثانوية المهنية، والطلاب” بدون كليات “، وبدون فصول دراسية … وجميع أولئك الذين يكافحون من أجل القوت اليومي أو للعثور على سكن …
نقطة أخرى اكتسبت أهمية في الأيام الأخيرة؛ تتعلق بالإصلاح المزعوم لمعاشات التقاعد الذي يصر ماكرون على فرضه، في حين أنه يواجه رفضا شاملا، إن من حيث الجوهر أو في التمديد في سنّ التقاعد وطريقة احتساب الجراية و “الاستشارة” المزعومة او استخدام الفصل 49.3 لتمرير القانون بالقوة.
وقد تجند المناضلون الشيوعيون والنقابيون الراديكاليون، داخل المؤسسات وفي نقاط التجمعات العمالية للمساهمة في إنجاح هذه التحركات والإعداد لما سيليها من نضالات في قادم الأيام.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

1 + 18 =

إلى الأعلى