الرئيسية / صوت العالم / الحرية للصحفي الحر جوليان اسانج.
الحرية للصحفي الحر جوليان اسانج.

الحرية للصحفي الحر جوليان اسانج.

حمّه الهمامي

يواصل الأحرار في العالم تنظيم الأنشطة والحملات التضامنية مع الصحفي الأشهر  دوليا في السنوات الأخيرة “جوليان أسانج”. هذا الصحفي الأسترالي الأصل والأممي الاهتمامات والانشغالات، شكل ولا يزال ظاهرة متميزة في عالم الصحافة الاستقصائية المحفوف بالمخاطر والمشاق، خاصة حين يتجه الصحفي إلى الطريق الأصعب. وهو ما قام به “أسانج” الذي رفض كليا العمل السهل والجالب للثروة والمجد الزائف واختار المغامرة بالدخول إلى “عش الدبابير” من خلال العمل الجبار وربما غير المسبوق (على الأقل في حجمه) في نشر الوثائق الأكثر سرية والأكثر خطورة، وثائق الدولة الأمريكية وأجهزتها التي تحكم العالم مثل “البنتاغون” ووزارة الخارجية… ثم امتدت يد “أسانج” إلى وثائق دول أخرى لاجهزة ومؤسسات متنفذة مالية واقتصادية وأمنية…لقد أرعب عمل “جوليان” وموقعه الشهير “ويكيليكس” مضاجع الامبريالية والصهيونية والأنظمة الاستبدادية في كل مناطق العالم. لقد فضح الأعمال الإجرامية التي نظمها جيش الاحتلال الأمريكي في العراق وأفغانستان، ومن هذا الملف كانت البداية ليوجه صفعة قوية لزعيمة “العالم الحر” وقائدة “النظام العالمي الجديد”، نظام القطب الأوحد الذي يعربد ويفعل ما يريد، انه “شرطي العالم” الذي كرسته منظومة “نهاية التاريخ” التي بشر بها “العم سام” وزبانيته من المفكرين الاستراتيجيين الذين لم يضعوا في الحسبان أنه مع انطلاق نظام السيطرة والإخضاع الأحادي، سينطلق فعل الرفض و المقاومة. لذلك شكلت الوثائق التي احتضنها موقع “ويكيليكس” أداة فعالة بالنسبة إلينا نحن معشر مناهضي الامبريالية في العالم كي نعطي الأدلة الدامغة والقطعية على سلامة تحاليلنا ومواقفنا. ولم يتوقف سيل الوثائق على احتلال العراق وأفغانستان، بل لامس وشمل كل الملفات الساخنة في كل القارات والمناطق، الملفات العسكرية وأيضا ملفات التدخل والنفوذ الاقتصادي والمالي والطاقي والتجاري والتكنولوجي والزراعي …التي تتصارع ضمنها وداخلها الاوليغارشيات العالمية التي تحكم الدول أو تتصارع وتتنافس معها.
إن “أسانج”  هو فارس من فرسان العمل الصحفي الحر والملتزم والناجع والفعال، لقد نشر مادة شكلت ولازالت سلاحا فعالا في يد مناهضي الاستعمار ومناضلي الحرية، و علينا في منطقتنا العربية والمغاربية والافريقية دين على “اسانج”، فقد فضحت منشوراته السياسة الامبريالية عموما والأمريكية خصوصا في منطقتنا سواء من خلال ملف احتلال العراق سنة 2003، أو لاحقا من خلال عديد الملفات التي تهم المنطقة سواء فيما يهم ملفات الطاقة والمياه والمعابر والحدود…سواء فيما يهم زرع وتنشيط المجموعات الإرهابية الإجرامية التي شكلت ولا تزال أحد أهم أدوات الهيمنة في منطقتنا، ولا يهم الشأن ملف “داعش” التي خلقت في مطابخ المخابرات الأمريكية والتركية والسعودية والإماراتية والصهيونية فقط، بل كل تيارات ما يسمى “الإسلام السياسي” الذي شكل ولا يزال مكونا أساسيا في تصورات وتوجهات الامبرياليات المختلفة والأنظمة الموالية لها  لوضع اليد على المنطقة.
كما أن علينا دينا آخر  تجاه الرجل كتونسيين، إذ لا يمكن أن ننسى ما نشر في “ويكيليكس” من وثائق لسفارات وأجهزة حول الأوضاع في تونس زمن دكتاتورية بن علي، لقد ساهمت تلك الوثائق ولو بصورة نسبية في فضح نظام القمع والعمالة والفساد، وساهمت في إقناع بعض المترددين بسلامة وصحة تحاليلنا وتحاليل المعارضة التقدمية حول الدكتاتورية وحقيقة ارتباطاتها بدوائر القرار في العالم،  وبحجم الفساد المستشري  صلب منظومة الحكم التي كانت بالفعل منظومة المافيا العائلية، والأكيد أن نشر تلك المعطيات ساهم لا فقط في توضيح الحقيقة لأوساط من التونسيين والتونسيات بل أيضا في تجذير جرأتهم التي أججت نهاية عام 2010 الثورة الشعبية التي أطاحت بحكم بن علي. لقد كان موقع “ويكيليكس” مغلقا و تقوم مصالح البوليس السياسي بمتابعة وملاحقة كل من يجرأ على محاولة الدخول والاطلاع على ما ينشر فيه، كما كانت كل محلات الانترنيت مرتبطة بقاعات البوليس، ومع ذلك كان النشطاء يتداولون فيما بينهم بعض ما ينشر خاصة ما يهم تونس والمنطقة.
لمجمل هذه الاعتبارات فان موقعنا  ليس فقط مع التضامن مع “أسانج” بل من المهم أن نقوم بتحسيس الرأي العام بحقيقة قضيته، ف”أسانج” مهدد اليوم بالتسليم إلى الولايات المتحدة التي تقوم بكل الضغوط من أجل استلامه والانتقام منه وهي التي وجهت إليه تهما تصل عقوبتها إلى الإعدام الذي مازالت “زعيمة العالم الحر” تحكم به وتطبقه، أو هو مهدد بقضاء بقية العمر في سجونها.
إن قضية “أسانج” بصدد كشف رياء الامبريالية وحقيقة الحرية والديمقراطية اللتين تتغنى بهما، فحرية التعبير ممكنة شرط أن لا تمس “الخطوط الحمر”، وصديقنا “أسانج ” مس هذه الخطوط، لذلك تكشر أجهزة الديمقراطية الليبرالية  عن أنيابها البشعة، فهاهي السويد تلفق القضايا التي انكشفت بسرعة، وهاهي فرنسا ترفض تمكينه من اللجوء السياسي كصحفي

مهدد في حياته، وهاهي بريطانيا تهدد بتسليمه للأمريكان الذين يريدون من خلال تسلمه توجيه رسالة قوية للصحفيين والإعلاميين ومناهضي الاستعمار أن يدها طويلة، لكن هيهات فالأحرار لا يهابونها، وهاهي قضية “اسانج” توحدهم من كل الأصقاع.
من أجل إطلاق سراح أسانج فورا
الحرية لأسانج فورا

 
حمة الهمامي

تونس في 07 أكتوبر 2022

 

Freedom for freelance journalist Julian Assange.

Free people in the world continue to organize activities and campaigns in solidarity with the internationally famous journalist Julian Assange in recent years. This Australian journalist of origin and internationalist interests and preoccupations has been and continues to be a distinct phenomenon in the perilous and difficult world of investigative journalism, especially when the journalist takes the more difficult path. Which is what Assange did, who totally rejected the easy work that brings wealth and false glory and chose to venture into the “wasps’ nest” through the mighty and perhaps unprecedented work (at least in its size) in publishing the most secret and most dangerous documents, the documents of the American state and its devices that It rules the world like the “Pentagon” and the State Department… Then Assange’s hand extended to the documents of other countries for the influential financial, economic and security agencies and institutions… The work of “Julian” and his famous website “WikiLeaks” terrified the sleepers of imperialism, Zionism and authoritarian regimes in all regions of the world. . He exposed the criminal acts organized by the American occupation army in Iraq and Afghanistan, and from this file was the beginning to deal a strong blow to the leader of the “free world” and the leader of the “new world order”,The unipolar regime that revels and does what it wants, it is the “cop of the world” enshrined in the “end of history” system that was preached by “Uncle Sam” and his servants, among the strategic thinkers who did not take into account that with the launch of the unilateral system of control and subjugation, the act of rejection and resistance would start. . Therefore, the documents that WikiLeaks embraced constituted an effective tool for us, the anti-imperialists in the world, to give irrefutable and conclusive evidence of the soundness of our analyzes and positions. The torrent of documents did not stop at the occupation of Iraq and Afghanistan, but touched and included all hot files in all continents and regions, the military files, as well as the files of economic, financial, energy, commercial, technological and agricultural intervention and influence,  within which the global oligarchy that govern countries are  fighting and competing with them.
Assange is one of the knights of free, committed, efficient and effective journalistic work. He published a material that constituted and is still an effective weapon in the hands of the anti-colonialists and freedom fighters, and in our Arab, Maghreb and African regions we have a debt to Assange, His publications exposed the imperialist policy in general and the American policy in particular in our region, whether through the file of the occupation of Iraq in 2003, or later through many files that concern the region, both in matters of energy, water, crossings and borders… both in the matter of planting and activating criminal terrorist groups that were formed or not It is still one of the most important tools of hegemony in our region, and the issue of “ISIS” that was created in the kitchens of American, Turkish, Saudi, Emirati and Zionism intelligence does not matter only, but all the currents of the so-called “political Islam” that formed and still is an essential component in the perceptions and orientations of the various imperialisms and the regimes loyal to them To put a hand on the area.
We also have another debt towards the man as Tunisians, as we cannot forget what was published in “WikiLeaks” of documents for embassies and agencies about the situation in Tunisia during the dictatorship of Ben Ali and helped convince some of the hesitant about the safety and health of our analyzes and those of the progressive opposition about dictatorship and the reality of its links to decision-making circles in the world, and the extent of rampant corruption within the system of government that was actually the family mafia system, and it is certain that the publication of these data contributed

not only to clarifying the truth to Tunisians and men and women, but also to the rooting of their audacity that fueled The end of 2010 the popular revolution that overthrew the rule of Ben Ali. The WikiLeaks website was closed, and the interests of the political police followed up and prosecuted anyone who dared to try to enter and see what was published on it, just as all internet stores were linked to the police halls, however, activists were circulating among themselves some of what was published, especially what concerned Tunisia and the region. .
For all these considerations, our position is not only with solidarity with “Assange”, but it is important that we sensitize public opinion to the truth of his case, as “Assange” is today threatened with extradition to the United States, which is exerting all pressures to receive him and take revenge on him, which has charged him with charges reaching   the death penalty that the “leader of the free world” is still ruling and applying, or he is threatened with spending the rest of his life in their prisons.
The Assange case is about revealing the hypocrisy of imperialism and the truth of freedom and democracy that it sings about. Freedom of expression is possible provided that it does not touch the “red lines”.And our friend “Assange” touched these lines, so the liberal democracy’s organs are baring their hideous teeth. Sweden is fabricating issues that have quickly exposed, and France is refusing to enable him to seek political asylum as a journalist whose life is threatened, and here is Britain threatening to hand him over to the Americans who want by receiving him to send a strong message to Journalists, media professionals and anti-colonialists saying  that she has a long hand,.. but no matter, the free people do not fear her, and here is the issue of “Assanj” that unites them from all parts of the world.
For the immediate release of Assange
Freedom for Assange immediately
#FreeAssangeNOW
#FreeAllPoliticalPrisoners

Hamma Hammami

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

عشرين − أربعة =

إلى الأعلى