الرئيسية / منظمات / منظمات أخرى / مبادرة الاتّحاد العام لطلبة تونس: “من أجل جبهة وطنيّة للدّفاع عن القطاع العام”

مبادرة الاتّحاد العام لطلبة تونس: “من أجل جبهة وطنيّة للدّفاع عن القطاع العام”

الاتحادأصدر المكتب التنفيذي للاتحاد العام لطلبة تونس نداء/ راسلة إلى الأحزاب التقدمية والمجتمع المدني، يتضمّن مبادرة لتشكيل جبهة وطنية للدفاع عن القطاع العام، هذا نصّها:

 

رسالة الاتحاد العام لطلبة تونس لمكونات المجتمع المدني وللقوى السياسية التقدمية وللشخصيات الوطنية والبرلمانيين
مبادرة الاتحاد العام لطلبة تونس من أجل تأسيس
” جبهة وطنية للدفاع عن القطاع العام “
أصدقائنا و شركائنا
السيدات و السادة الأمناء العامون للأحزاب السياسية ورؤساء الجمعيات والمنظمات الوطنية والتقدمية
أعضاء مجلس نواب الشعب الديمقراطيين والتقدميين
الشخصيات الوطنية الديمقراطية:
لا يخفى عليكم ما آلت إليه الحالة الاقتصادية الخطيرة لبلادنا والوضع الاجتماعي المتأزم لشعبنا والتفريط المستمر في سيادتنا الوطنية. ولعل من أهم أسباب هذا الوضع الاستهداف المتواصل للقطاع العام وتهميشه وتخريبه والتفويت فيه لصالح رؤوس الأموال المحلية والأجنبية وهو ما شمل كافة المجالات بداية من ثروات البلاد فالمؤسسات الاقتصادية والخدماتية وصولا إلى الخدمات الأساسية للمواطن (صحة، تعليم، كهرباء…)
وبما أن منظمتنا تختص وتنشط أساسا في الجامعة وقطاع التعليم العالي والحياة الطلابية عموما وتدافع عن المصالح المادية والمعنوية المباشرة والاستراتيجية لعموم طلبة تونس، فنحن نطلق صيحة فزع لما آل إليه وضع الحياة الجامعية من تخريب للقطاع العام والتفويت فيه وتغول القطاع الخاص في التعليم العالي وفي الخدمات الجامعية وذلك بتفاقم إنشاء مؤسسات للتعليم العالي الخاص لا يهمها سوى تكديس الأرباح دون إيلاء أي أهمية لمحتوى التعليم وجودته أو الأهداف الاستراتيجية ذات الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والوطنية للتعليم العالي. كما انتشرت المبيتات الجامعية الخاصة التي لا همّ لها سوى ابتزاز الطلبة المحرومين من السكن الجامعي والمنحة الجامعية الأمر الذي ساهم في تكوين شبكات للدعارة والإجرام والإرهاب بسبب غياب أي مراقبة وأي دور توجيهي للطلبة. كما بدأت الخصخصة تضرب المطاعم الجامعية والصحة الجامعية، وانتشر التمويل الخاص للجامعات والمؤسسات الجامعية العمومية.
إن الاتحاد العام لطلبة تونس يخوض معركته الوطنية من أجل الدفاع عن القطاع العام وذلك على مستوى جذري بعيد المدى حتى تتحمّل الدولة مسؤوليتها تجاه الطلبة أو على مستوى مباشر وإصلاحي بفرض اصلاحات ومراقبة وقوانين تحد من السلبيات المتفاقمة للفضاء الجامعي عموما ولتغول القطاع الخاص في التعليم العالي تحديدا.
وإذ يخوض الاتحاد هذه المعركة فإنه لا يأمل في تغيير جذري لواقع الخصخصة وبداية اندثار القطاع العام دون تأسيس جبهة وطنية للدفاع عن القطاع العام في كل المجالات، فتشتت الجهود والتكتيك المعتمد من رؤوس الأموال المحلية والأجنبية بالإنفراد بكل مكون من مكونات المجتمع المدني حول ملف بعينه، يجعل من المستحيل التصدي لهذه الموجة المدروسة والتي أدت إلى انهيار اقتصادنا وخدماتنا الاجتماعية وسيادتنا الوطنية، وهو ما يحتّم علينا توحيد الجهود حول هذا الملف الطارئ والخطير للدفاع المشترك عن القطاع العام.
إن الاتحاد العام لطلبة تونس يصدر هذه الرسالة المفتوحة قصد الانطلاق في تشكيل وتنظيم القوى الوطنية السياسية والمدنية المدافعة عن القطاع العام في أقرب الآجال ولصياغة أرضية مشتركة ومحدّدة تشمل الأهداف والتكتيكات وآليات العمل لبلورة مشروع وطني جامع بهذا الصدد وخلق ميزان قوى قادر على حماية بلادنا و شعبنا.
                       عن المكتب التنفيذي
                    الرئيس : غسان بوعزي

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

إلى الأعلى