الرئيسية / صوت العالم / النيابة العامّة في باريس تتهم رسميا أردوغان ومخابراته باغتيال القياديّات في حزب العمال الكردستاني
النيابة العامّة في باريس تتهم رسميا أردوغان ومخابراته باغتيال القياديّات في حزب العمال الكردستاني

النيابة العامّة في باريس تتهم رسميا أردوغان ومخابراته باغتيال القياديّات في حزب العمال الكردستاني

تركيا.قالت النيابة العامة في باريس أن عملية اغتيال ثلاث من كبار مسؤولي منظمة حزب العمال الكردستاني والمعروفة بمقتل القيادية “ساكنة جانسيز” وصديقتيها “فيدان دوغان” و”ليلى سويليماز” والتي نُفِّذت في باريس 9 جانفي 2013 كانت من تخطيط وتنفيذ المخابرات التركية، وطالبت برفع دعوى قضائية بحق “عمر جونيي” بتهمة اغتيال الشهداء ساكنة وفيدان وليلى.

وجاء كشف النيابة العامة الفرنسية في باريس على هذه الجريمة بعد أكثر من عامين ونصف من التحقيقات. وقد وضعت النيابة في فرنسا ملفا من 70 صفحة يتضمّن لائحة اتهامات للمخابرات التركية رسميا بعملية الاغتيال. وأوضحت النيابة أن المتهم “عمر جونيي” له علاقة بأحد كبار المسؤولين في المخابرات التركية يدعى (ك.ت)، وأن أنقرة رفضت الإدلاء بأي معلومات عن هذا الشخص.

وجاء قرار النيابة ليفضح بطلان ادّعاء الرئيس رجب طيب أردوغان بأن ما يسمّى الكيان الموازي هو من نفذ تلك الإغتيالات، وثمة قرار بشأن سرية لائحة الاتهامات التي اكتملت في 7 جويلية الماضي، وفي لائحة الاتهامات الفرنسية أن : “ثمة أدلة عديدة تثبت تورط المخابرات التركية في التخطيط وتنفيذ الاغتيالات. كما تبيّن أيضا أن عمر جونيي كان يمارس التجسّس، وله علاقات سرية مع عملاء كثيرين في تركيا”.

ويعتبر قرار النيابة العامة الفرنسيّة بإدانة أردوغان بسبب ضلوعه في جريمة اغتيال مناضلات حزب العمال الكردستاني سابقة فرنسية لم نتعوّدها كثيرا من قبل دول أخرى ارتُكِبت جرائم سياسية كثيرة على أراضيها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

خمسة عشر + 11 =

إلى الأعلى