الرئيسية / صوت الجهات / المكناسي وعودة العصا الغليظة
المكناسي وعودة العصا الغليظة

المكناسي وعودة العصا الغليظة

على خلفيّة التحركات الاجتماعية المتواصلة منذ مدة بمدينة المكناسي من أجل إجبار الدولة على تنفيذ تعهّداتها واتّفاقاتها مع أبناء الجهة ومكوّناتها النقابية والمدنيّة والمتعلّق بانتداب أبناء الجهة للعمل في منجم الفسفاط، وعوض الاتّجاه إلى الحلول العمليّة ونزع فتائل التوتّر، عمدت الحكومة إلى محاصرة المدينة بأعداد كبيرة من سيارات الأمن وبعشراتٍ من الأعوان الذين مارسوا اليوم العنف الشّديد والقمع الهمجي، والذي انتهى بإيقاف 30 متظاهرا وقع إطلاق سراحهم بعد أن تجمّعت عائلاتهم أمام مركز المدينة مع دعوتهم إلى المثول أمام منطقة الرّقاب يوم الإثنين صباحا. 

هذا وقد عادت إلى أذهان أبناء الجهة، وهم يشاهدون حجم الهجوم والعربدة الأمنيّة، ما حدث في النّصف الثاني من شهر ديسمبر 2010 حين اندلعت ثورة الشّعب من عمق فقر الجهة وتهميشها. فهل هو التاريخ يُعيد نفسه؟ وهل أن حكومة الفخفاخ/الغنوشي تعزّز شروط الانتفاض عليها وإسقاطها؟

الوضع جدّ متوتّرا في المكناسي كما في مدن وأرياف وجهات أخرى، البلاد على الصّفيح الساخن أكثر من أي وقت مضى. إنّها الثورة تُعيد التخمّر في أحشاء تونس.

علي الجلولي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

أربعة × أربعة =

إلى الأعلى