الرئيسية / صوت الجبهة / غدا الأربعاء: يوم غضب للتنديد بأحكام القضاء العسكري
غدا الأربعاء: يوم غضب للتنديد بأحكام القضاء العسكري

غدا الأربعاء: يوم غضب للتنديد بأحكام القضاء العسكري

110تدعو الجبهة الشعبية جميع مناضليها وأنصارها، قياداتها وقواعدها، وكلّ القوى الديمقراطيّة للحضور بكثافة غدا الأربعاء 16 أفريل 2014 بداية من منتصف النّهار والنّصف لجعل الوقفة الاحتجاجية الدوريّة “شكون قتل شكري؟ شكون قتل البراهمي؟” يوم غضب ضدّ قرار ختم البحث في قضيّة اغتيال الشهيد شكري بلعيد وقرار رفض استئنافه، وللتنديد أيضا بالأحكام الصّادرة التي برأت رموز النظام السّابق وعدد من القيادات الأمنية وعدد من الموظفين السّامين أيام حكم بن علي من جريمة قتل شهداء الثورة ومحاولة قتل جرحاها، وللمطالبة بسحب هذا الملف من المحاكم العسكرية وإحالته إلى المحاكم المدنية ولأنظار العدالة الانتقالية دون أي تأخير.

 

تعليق واحد

  1. كل ما يحدث من ضغط وترهيب الأصوات الحرة وكذلك تصريحات الحكومة الأخيرة بأنها اقترضت لسداد الأجور في محاولة لترهيب كل الأجراء وإطلاق سراح المجرمين قتلة شهداء الثورة وما يحدث ببن قردان على إثر غلق المعبر وحركة التهريب المريبة التي تحدث هنا وهناك على مسمع ومرئي أعوان حرس الحدود يحدث هذا لإرباك الجميع خاصة المعارضة ومحاولة ورائها مافيا رأس المال للالتفاف على الثورة .
    إن الأزمة الاقتصادية موجودة ومستمرة ولن تنتهي مادام النظام الرأسمالي العالمي موجود، لأنها من صنيعته وهو من يغذيها لتستمر وهو من يعمقها ويسعى لتعقيدها واستمرارها، لأنه هكذا هو يعيش وينمو وسط الفساد ومافيا النهب والسرقة والتهريب. وهي أزمة متعمدة ومفتعلة لإنتاج مافيا رأس المال والتي تتكون من رجال أعمال فاسدين ورجال أمن وقضاة وسياسيين ورؤساء مدراء عامين ومدراء ومحامين وإعلاميين …إلخ ،هؤلاء هم الخارجين عن القانون الفاسدين المخربين لمؤسسات الدولة وهذه المافيا الآن تستميت في الدفاع عن المجرمين في حق شهداء الثورة وما حكم القضاء العسكري بتبرئة المتورطون في القتل وجرحى الثورة إلا دليل على من يقف وراء الثورة المضادة. الشوارع والصدام حتى يسقط نظام مافيا رأس المال

  2. كل ما يحدث من ضغط وترهيب الأصوات الحرة وكذلك تصريحات الحكومة الأخيرة بأنها اقترضت لسداد الأجور في محاولة لترهيب كل الأجراء وإطلاق سراح المجرمين قتلة شهداء الثورة وما يحدث ببن قردان على إثر غلق المعبر وحركة التهريب المريبة التي تحدث هنا وهناك على مسمع ومرئي أعوان حرس الحدود يحدث هذا لإرباك الجميع خاصة المعارضة ومحاولة ورائها مافيا رأس المال للالتفاف على الثورة .
    إن الأزمة الاقتصادية موجودة ومستمرة ولن تنتهي مادام النظام الرأسمالي العالمي موجود، لأنها من صنيعته وهو من يغذيها لتستمر وهو من يعمقها ويسعى لتعقيدها واستمرارها، لأنه هكذا هو يعيش وينمو وسط الفساد ومافيا النهب والسرقة والتهريب. وهي أزمة متعمدة ومفتعلة لإنتاج مافيا رأس المال والتي تتكون من رجال أعمال فاسدين ورجال أمن وقضاة وسياسيين ورؤساء مدراء عامين ومدراء ومحامين وإعلاميين …إلخ ،هؤلاء هم الخارجين عن القانون الفاسدين المخربين لمؤسسات الدولة وهذه المافيا الآن تستميت في الدفاع عن المجرمين في حق شهداء الثورة وما حكم القضاء العسكري بتبرئة المتورطون في القتل وجرحى الثورة إلا دليل على من يقف وراء الثورة المضادة. الشوارع والصدام حتى يسقط نظام مافيا رأس المال

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

20 + ثمانية =

إلى الأعلى